الأربعاء، نوفمبر 05، 2014

و تحطمت الطائرات عند الفجر

و تحطمت الطائرات عند الفجر

الكتاب يروي تفاصيل واحدة من أقوى عمليات التجسس الإسرائيلية على مصر في الفترة من 1955 إلى 1967 حيث تمكن جاسوس يهودي إسرائيلي من إنتحال شخصية تاجر سلاح تركي و أصبح المورد الرئيسي للسلاح للقوات الجوية المصرية و صديقاً لكل قيادات مصر وقتها خصوصاً السفاح زكريا محي الدين و قائد سلاح الطيران صدقي و مدير المخابرات صلاح نصر و غيرهم كثير
و يبين الكتاب تفاصيل هزيمتنا الساحقة في حرب 1956 و كيف تم تدمير الغالبية الساحقة من طائراتنا المقاتلة و القاذفة على الأرض من طيران بريطانيا و فرنسا و كيف وطد الجاسوس مكانته في مصر طوال 12 سنة
و يوضح الكتاب مدى الإنحلال و الفجور و المجون الذي كانت تعيش فيه القيادات بل و الضباط انفسهم من خمر و نساء في معظم الليالي بينما يتظاهرون أمام الشعب بأنهم درعه و سيفه و انهم سيقومون بإلقاء إسرائيل في البحر
كان طبيعياً هزيمتنا في 1967 لأن الله لن ينصر مجموعة من الزناة السكارى يحاربون الدين و في نفس الوقت لا يأخذوا بالأسباب و الطرق الصحيحة لتطوير الجيش و البلاد

فوجئت لما عرفت من الكتاب إن سلاحنا الجوي كان متفوق كماً و كيفاً على السلاح الجوي الإسرائيلي في حربي 1956 و 1967 و مع ذلك في المرتين تم تدميره تماماً على الأرض و لم يقاتل بسبب الإهمال الجسيم و الإنحلال الأخلاقي المتفشي في السلاح كله
بينما في حرب 1973 كان الطيران هو أضعف اسلحتنا في المعركة و أضعف بكثير من السلاح الجوي الإسرائيلي
الكتاب مهم للغاية و يجب قراءته و التساؤل عن عدد عملاء إسرائيل في دوائر الحكم العليا الآن
الكتاب نشر لأول مرة في إسرائيل عام 1968 كتفاخر منها بنجاح جاسوسها الذي كان يركب طائرة جمال عبد الناصر و يحضر إجتماعات القيادة العليا للجيش
بل و أعطاه زكريا محي الدين تفويض شخصي منه للتفتيش على كافة المطارات الحربية المصرية قبل النكسة بإسبوع ليقدم له تقريراً عن أوجه النقص و القصور في سلاح الجو المصري 

بل و قام الجاسوس بتحذير إسرائيل من ضربة جوية مصرية ساحقة في 30 مايو 1967 فإستعدت و ضاع عامل المفاجأة فألغيت الضربة الجوية
و قام بعمل حفلة للنصر المتوقع على إسرائيل شارك فيها معظم الطيارين المصريين في القوات الجوية و برعاية سلاح الجو المصري في 5 مطارات حربية في الليلة السابقة للنكسة مباشرة و غرق الطيارون في بحر الخمور و أحضان الراقصات و العاهرات حتى الفجر فلم يستطيعوا مواجهة الطيران الإسرائيلي بعدها بأقل من 4 ساعات

يمكنكم تحميل الكتاب من الرابط التالي