الاثنين، أغسطس 20، 2007

يا مرحب يا نظيف باشا



دولة السيد الأستاذ الدكتور المهندس أحمد نظيف رئيس الوزراء

قرر التكرم و التعطف بزيارة دمنهور المنسية دائماً في وسط عواصم المحافظات التانية

وتقول الشائعات انه سيعقد اجتماع مجلس المحافظين عندنا

و الزيارة الميمونة يوم الأربعاء القادم 22/8/2007 يعني بعد بكره

و قد بدأت الإستعدادت لإستقبال سعادته هو و صحبه الكرام فإنتشرت بوابات النصر و لافتات الترحيب من القيادات الشعبية و المحلية والتنفيذية

دا غير الإستعدادات الأمنية فقد تسلم رجال المخابرات و مباحث أمن الدولة و الحرس الخاص النادي الإجتماعي بدمنهور حيث سيتناول سيادته و رفاقه طعام الغداء و منعوا المواطنين و العاملين من الدخول حتى تنتهي الزيارة

ومن المفترض ان يقوم نظيف باشا بإفتتاح المشاريع التالية

مجمع مواقف دمنهور الجديد بجوار مستشفى الحميات

سوق الخضار الجديد بعد كوبري إفلاقة

نادي القوات المسلحة

الكورنيش الجديد من كوبري افلاقة و حتى كلية الشريعة و القانون

مبني التحكم الإقليمي في نقل الكهرباء بغرب الدلتا بقرية زاوية غزال شمال مدينة دمنهور بجوار محطة كهرباء دمنهور

و سيتم عقد اجتماع المحافظين في مجمع مبارك الثقافي

و الغداء في قاعة وجيه أباظة بالنادي الإجتماعي


كده الخبر انتهي نتكلم عليه بقى

لأول مرة في حياتى أحس اني محتاج موبايل بكاميرا علشان أوريكم شكل الشوارع اللي حيمر فيها الباشا ايه و بقية شوارع البلد ايه

الشوارع اللي حيمر فيها اتسفلتت كويس و اتروقت و نضفت و بقت على سنجة عشرة

اما بقية البلد منظرها كأنها خارجة من الحرب الأسفلت متكسر مطرح حفر مشروع تجديد شبكتي المياه و الصرف

و التراب مغطي الشوارع و لا كأنها طرق ترابية في عزبة مش في عاصمة أكبر محافظات الوجه البحري مساحةً

و ده رغم ان المقاولين اللي حفروا الشوارع دفعوا مئات الآلاف من الجنيهات كقيمة رد الشئ لأصله لمجلس المدينة قسم الطرق علشان يأخدوا تصريح الحفر

و رغم ان كان المفروض المقاولين يرقعوا مطرح الحفر برقع أسفلت مؤقتاً

مجلس المدينة رفض لأنه قال ان عنده خطة شاملة لرصف البلد و فات سنة و لا حصل حاجة

و العربيات عفشتها باظت من كتر التكسير اللي في الشوارع

لأ و لسه مشروع المياه ما اكتملش

التمويل من المنحة الإيطالية 50 مليون جنيه خلص و مكفاش المشروع جابوا 20 مليون كمان من الشركة القابضة لمياه الشرب و الصرف الصحي و ما كفوش و ما اتغيرش من المواسير المتهالكة في دمنهور غير 55% و شبرا بحالها ما إتلمستش

ما عدا شارع المحافظة اللي مواسيره كانت سليمة و مش محتاجة تغيير و مع كده تم وضع 4 كم مواسير في الشارع بدون لازمة بناءً على توجيهات المحافظ السابق اللواء عادل لبيب

دا غير إهداره للمال العام في تغيير الأعمدة الكهربائية اللي في الرصيف الأوسط في الشوارع الرئيسية المرتبطة بكابلات هوائية بأخرى على يمين و شمال الشارع ترتبط بكابلات أرضية بتكلفة 220 مليون جنيه

سعادة اللواء رايح ينور شوارع منورة أصلاً ب 220 مليون جنيه

بينما الأسفلت مكسر و شبكة المياه تصميماتها جاهزة و مواسيرها أغلبها موجود و ممكن يخلص تجديد الشبكة بأقل من نص المبلغ اللي هو صرفه على عمدان الكهرباء

و شبكة الصرف الصحي متهالكة بنسبة 65% تقريباً و محتاجة احلال و تجديد عاجل

انا واحد صاحبي في الصرف الصحي أكد لي ان ساعات كتير بييجي صرف صحي لمحطة معالجة الصرف الصحي بكمية تصرف أكبر من طاقة المحطة على الإستيعاب فبيرموا الزيادة بدون معالجة في مصرف الخيري

يعني إحنا محتاجيين محطة صرف صحي تانية فوراً

و محطة مياه تانية علشان يدوبك نلاحق الزيادة السكانية


اتكلم على ايه و لا ايه دا الواحد مرارته مفقوعة

نكمل بعدين

هناك 3 تعليقات:

DR_SAMBO يقول...

الحال من بعضه كان عندنا في دمياط من يومين اظاهر بياخد لفه في المحافظات علشان يستفذ الناسقبل ما يمشي في التغير الوزاري اللي جاي

مهندس مصري يقول...

لا يا دكتور دا احتفالاً ببقائه في منصبه
و تابع الجزء التاني من المقالة علشان تعرف بلاوي أكتر
المشكلة ان انا مهندس مدني
يعني شغل الإنشاءات يا أنا بنفذه ياإما حد زميلي أو صاحبي أو معرفة قريبة أو بعيدة بينفذه
و بالتالي الواحد بيتحصل على أرقام تكاليف التنفيذ الفعلية
و بيتحسر على إهدار المال العام و عدم حساب الأولويات جيداً
فيه مهم و فيه أهم و فيه حاجات
تافهة ملهاش لازمة
عموماً أشكرك على التعليق

نانو يقول...

عادى عادى طيب حيودوا فلوس البلد فين الخير كتييير مش عارفين يوزعوه ازاى على رأى المثل اللى عنده قرش محيره يجيبله حمام ويطيره وهما يا مشطرهم فى الحمام البلد كلها طايرة وسلامة مرارتك من الفقع