الثلاثاء، ديسمبر 30، 2008

ضرب غزة بعين الكاركتير

منقول من موقع قناة الجزيرة









ساندوا غزة و تبرعوا لها من السعودية

الندوة العالمية للشباب الإسلامي تطلق أكبر حملة شعبية لإغاثة الفلسطينيين في غزة وتخصص رقم حساب لتلقي التبرعات
التاريخ: 1/1/1430 الموافق 29-12-2008 |
المختصر/

الندوة العالمية للشباب الإسلامي تطلق أكبر حملة شعبية لإغاثة الفلسطينيين في غزة

الاثنين 29/12/2008 11:04 ص

أطلقت الندوة العالمية للشباب الإسلامي، حملة في جميع مناطق المملكة لإغاثة أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وناشدت الندوة العالمية جميع فئات المجتمع من المواطنين والمقيمين بمساندة إخوانهم في غزة، وتقديم الدعم لهم.
وجاءت حملة الندوة العالمية للشباب الإسلامي لدعم أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة لمواجهة الحملة الصهيونية الإجرامية البشعة ضد القطاع، التي أوقعت مئات الشهداء والجرحى، وهدمت المساجد والمنازل والمنشآت والجامعات والمباني السكنية. وأعلنت الندوة العالمية عن تقديم إغاثة عاجلة لمساعدة أبناء غزة، فقد تم تخصيص مبلغ ثلاثة ملايين ريال على الفور، بصفة دفعة أولى للإغاثة.
وقد بدأت حملة الندوة الإغاثية منذ بدء العدوان الصهيوني الغاشم على القطاع بعد ظهر السبت الماضي، واتخذت الحملة عدة محاور: أولاً: دعوة أصحاب الفضيلة العلماء والدعاة وطلبة العلم والمشايخ ومنظمات المجتمع المدني لدعم أبناء الشعب الفلسطيني في غزة، وحث المواطنين والمقيمين على الإسهام لإنقاذ المنكوبين في القطاع.
ثانياً: إطلاق حملة إغاثية تحت عنوان "أغيثوا إخوانكم في فلسطين" وتخصيص هاتف مجاني للرد على أي استفسارات وهو (8001244400)، إضافة إلى هاتف موحد (920011000)، ودعوة المواطنين والمقيمين للإسهام في الإغاثة، من خلال مكاتب الندوة في جميع مناطق المملكة أو عبر الحساب الخاص بذلك لدى مصرف الراجحي (279608010666331) أو عبر شبكة الإنترنت من خلال موقع الندوة الإلكتروني WAMY.ORG .
ثالثاً: إرسال رسائل جوال لحث الناس على التفاعل مع حملة إنقاذ أبناء غزة، وكذلك إرسال رسائل عبر البريد الإلكتروني وفاكسات إلى النخب من المفكرين والعلماء وطلبة العلم لتعريفهم بحجم المأساة.
رابعاً: بدء حملة إعلامية في الصحف السعودية لإغاثة الفلسطينيين في غزة. وتعميم حملة الإغاثة على جميع فروع ومكاتب الندوة في جميع مناطق المملكة.
وقد تم تشكيل فريق عمل في الأمانة العامة للندوة العالمية بالرياض لتنفيذ خطة الندوة لإغاثة الفلسطينيين في غزة

المصدر : موقع الندوة.

السبت، ديسمبر 27، 2008

تابعوا ما يحدث في غزة

تحديث 2 : مئات الآلاف في محافظات مصر يتظاهرون مع غزة
تحديث : أخبار هذه المدونة http://newspalestina.blogspot.com/ دقيقة فيما يخص ما يحدث داخل غزة لكن ربما تكون أخبارها غير دقيقة فيما يحدث على الجانب المصري في رفح و العريش
خاصة ان اجواء القصف هذه غالباً ما تنتشر فيها الشائعات
للمعلومات الدقيقة يمكن متابعة قناة الجزيرة و موقع كتائب القسام

=====================================================تابعوا ما يحدث في غزة لحظة بلحظة على المدونة الغزاوية http://newspalestina.blogspot.com/

و إعرفوا ما حدث اليوم
225 شهيدا في غزة وإدانات شعبية ورسمية عربية
صور قصف غزة من قناة الجزيرة

عاجل: غــــزة تحتـرق ولا من مجـيــب

السبت الدامي: أكثر من 205 شهداء و750 جريحاً في سلسلة مجازر صهيونية ضد غزة
لأول مرة: سقوط صاروخي "غراد" فلسطينيين في أسدود التي تضم ثاني أكبر ميناء
قائد شرطة غزة وقائد جهاز الأمن والحماية ومحافظ الوسطى بين الشهداء
مصادر طبية:حصيلة المجزرة الصهيونية على غزة 195 شهيدا واكثر من 300 جريح
إسرائيل تقصف معبر رفح بـ3 صواريخ بعد إعلان مصر فتحه
صور مجزرة غزة
القادة العرب يكتفون بـ"اتصالات تليفونية" لبحث مجزرة غزة
مقتل صهيوني وجرح 4 آخرين في قصف للمقاومة بالصواريخ على بلدة يديعوت في النقب
مصر تدفع بعشرات سيارات الإسعاف إلى معبر رفح وتجهز مستشفياتها
شهود: الغارات الإسرائيلية تؤدي إلى تدمير معظم مقرات الأمن في قطاع غزة
مصادر حماس: نحو 155 شهيدا ومائتي جريح في الغارات الإسرائيلية على غزة
متحدث باسم حماس في غزة: قائد الشرطة الفلسطينية في قطاع غزة اللواء توفيق جبر من ضمن الشهداء الذين سقطوا جراء الغارات الإسرائيلية على غزة
أكثر من 120 شهيداً و200 جريح في هجوم جوي صهيوني واسع النطاق في وقت الذروة على المقار الأمنية في قطاع غزة
استشهاد مدير عام شرطة غزة العقيد توفيق جبر
محافظ سيناء: مصر تفتح معبر رفح لاستقبال الجرحى الفلسطينيين جراء الغارات الإسرائيلية



تقرير: أيتام العراق يفرون من الاحتلال للإدمان


المختصر / - "تعاطي الماريجونا (البانجو) ينسيني مشاكلي، ويشعرني بالأمان الذي كنت أحسه في حياة والديّ".. كلمات قليلة على لسان طفل عراقي لم يتخط الثانية عشرة من عمره، لخصت مأساة آلاف الأطفال الذين راحوا يفرون من واقع لا يطيقونه في ظل احتلال أفقدهم والدا حانيا أو أما رءوما أو كليهما، إلى جحيم المخدرات، باحثين عن طفولتهم الفقيدة بين سحب الدخان الأزرق.

"أحمد" –كما أطلق على نفسه- واحد من هؤلاء الأطفال، قال في تصريح خاص لـ"إسلام أون لاين.نت": "تعاطي الماريجوانا يشعرني بالسعادة برغم مرارة اليتم.. وبرغم أن هذا الشعور لا يستمر سوى فترة قليلة فإنه يساعدني على نسيان مشاكلي".

وأردف الفتى الذي فقد والديه في أحداث العنف الدموية التي تمزق العراق منذ الغزو الأمريكي في 2003: "أقوم بهذا –تعاطي المخدرات- مرارا وتكرارا لكي أشعر بالأمان الذي كنت أحسه دائما في حياة والديّ".

وحذرت تقارير لليونسيف (منظمة الأمم المتحدة للطفولة) من انتشار إدمان المخدرات بين أطفال العراق، وتشير الإحصاءات إلى تضاعف عدد الأطفال المدمنين بالعراق بنسبة 30% منذ 2005.

على طريق الإدمان

أطفال يجوبون الشوارع عارضين بضاعتهم على بعض المارة الذين اعتادوا وجوههم، فيستجيب هؤلاء المارة طالبين كميات مختلفة من المخدرات، التي يأتي طفل آخر لتسليمها خلال أقل من ساعة.. مشهد أصبح مألوفا في طرقات عاصمة الرشيد (بغداد)، والعديد من الأحياء الفقيرة بالمحافظات الجنوبية.

وعيناه تدوران في كل اتجاه بترقب شديد قال رائد عبد الله -13 عاما- "أتجول يوميا في شوارع بغداد بانتظار الزبائن المعتادين وبحثا عن زبائن جدد".

ومتباهيا بخبرته في تجارة المخدرات أضاف: "معظم زبائننا من الشباب لكن النساء يشترين كميات أكثر ويدفعن بسخاء أكبر".

وتابع الفتى العراقي اليتيم: "أجري 5% من حصيلة الكمية التي أنجح في توزيعها، أشتري بجزء منه بعض الماريجوانا مرة واحدة أسبوعيا للاستعمال الشخصي، وأقتسمها مع أخي الذي قادني لهذا العمل".

من الإدمان للاغتصاب

لم تجد غير بيت عمها المدمن ملاذا يؤويها بعد أن فقدت راند (اسم مستعار) والديها خلال الغزو الأمريكي للعراق.. ومقابل سقف تستظل به من هجير حياة لم ترحم طفولتها أجبرها عمها على بيع المخدرات.. وراح يستغلها –بحسب قولها- لتزوده بجرعات مجانية، وبعد فترة وجيزة انحدرت بدورها للإدمان.

لم تنته معاناة "راند" عند هذا الحد، حيث تقول: "منذ أسبوعين قام أحد تجار المخدرات باغتصابي، قائلا إنه اشترى صمت عمي على هذه الجريمة بكمية كبيرة من الكوكايين".

وتضيف وقد علقت بأهداب عينيها الذابلتين بقايا صدمة ما زالت متجذرة في نفسها: "تمكنت من الهرب، وكنت –بخلاف الآلاف غيري- سعيدة الحظ، حيث عثرت عليّ إحدى الوكالات الإغاثية المحلية وقدموا لي العلاج والأمان الذي نسيت دفئه منذ فقدت والديّ".

وانهمرت دموعها فجأة مرددة "الحمد لله أنه لا يزال هناك أناس طيبون يساعدون الآخرين فى هذا العالم القاسي.. والحمد لله الذي أنجاني من المخدرات فهي أسوأ شيء في الحياة".

من سيف الاحتلال لمقصلة الإدمان

"الاحتلال والعنف الذي نجم عنه هو ما دفع كثير من هؤلاء الأبرياء للمخدرات"، بهذه الكلمات علق الاختصاصي النفسي أمير محمد بيات على ما آل إليه حال هؤلاء الأطفال.

وأكد بيات المتخصص في مجال الإدمان أن "ظاهرة إدمان الأطفال لم تكن موجودة قبل الاحتلال الأمريكي، لكنه من ذلك الحين وجد الآلاف من الأطفال أنفسهم –على حين غفلة من الزمن- العائل الوحيد لأسرهم بعد أن فقدوا آباءهم في سن هم أحوج ما يكونون فيها للرعاية، ما دفع العديد منهم للفرار للمخدرات بحثا عما يخفف آلامهم ومعاناتهم".

ونوه إلى أن "المشكلة تزداد سوءا في ظل تجاهل الحكومة العراقية لحالة الفوضى التي يعيشها هؤلاء الأطفال"، مشيرا إلى أن "المساعدات التى قد تصل لهؤلاء الأطفال تأتي عن طريق الهيئات غير الحكومية ووكالات الإغاثة والمتطوعين، الذين عادة ما يتعرضون لمواجهات صعبة، وخطيرة أثناء محاولاتهم إنقاذ هؤلاء الأطفال من براثن المخدرات".

بدوره، اتفق يحيى خليل، العضو بإحدى منظمات المجتمع المدني المحلية المعنية بشأن هؤلاء الأطفال مع ما ذهب إليه بيات قائلا: "الأوضاع الأمنية المتدهورة تجعل من الصعب على المتطوعين الوصول إلى هؤلاء الأطفال لمساعدتهم، كما أن تجار المخدرات ينتقمون ممن يحاول إنقاذ هؤلاء الأطفال من الشوارع".

ودلل خليل على ذلك قائلا في تصريح خاص لـ"إسلام أون لاين.نت": "لقي اثنان من المتطوعين بمنظمتنا مصرعهم العام الماضي أثناء محاولتهما انتشال أطفال مدمنين من الشارع وإدخالهم مركزا لإعادة التأهيل".

وأردف: "الأطفال هدف هام لتجار المخدرات، وتحديدا أطفال الشوارع والأيتام، إذ يمكنهم التحرك بسهولة لتوزيع بضاعة الموت هذه دون أن يثيروا أي شكوك، خاصة في عمليات التوزيع عند المدارس وحولها، ولذا فإن الأطفال هم الأعمدة الأساسية في سوق المخدرات الضخمة بالعراق".

المصدر: إسلام أون لاين


الأربعاء، ديسمبر 24، 2008

حصار غزة

وصلتني هذه الرسالة بالبريد الإلكتروني و رأيتها جديرة بإعادة النشر هنا
و مازلت عند وعدي بإستكمال تفاصيل الحج و الإجابة على تاج القراءة قريباً



غزة والصحافة العربية احنا في ايه والا في ايه؟
بقلم الدكتور محسن الصفار


دخل سعيد الصحفي الشاب على رئيس تحرير المجلة التي يعمل بها منذ أشهر قليلة بعد أن استدعته سكرتيرة الرئيس، دخل سعيد فاستقبله رئيس التحرير بحفاوة قائلاً:
-
عزيزي سعيد أهلاً وسهلاً لقد أثبت خلال الفترة القصيرة التي قضيتها هنا أنك صحفي جاد ومجتهد.
-
شكراً لك سيدي.
-
ومكافأة لك فقد قررت أن أدعك تكتب الموضوع الرئيسي لهذا العدد وهو عن حصار غزة.
-
شكراً لك سيدي وهو بصراحة موضوع يهمني جداً أن أكتب عنه لما لغزة من معزّة خاصة في قلب كل مسلم يتألم لحصارها الظالم .
-
نعم نعم معك حق..
-
سأبدأ على الفور يا سيدي وسيكون مقالاً مدوياً إن شاء الله.
-
بارك الله فيك ولكن قبل البدء هناك ملاحظة صغيرة جداً.
-
ما هي سيدي؟
-
أنت تعرف أن مجلتنا ليست مدعومة من أشخاص كبار في الدولة .
-
القصد؟
-
القصد أن مقالك لا يجب أن يتعرض لبعض الحكومات العربية التي تشارك في حصار غزة بشكل فاعل وتفتخر بذلك، الله يرضى عليك لا نريد مشاكل مع المخابرات والأجهزة الأمنية ونتهم بالإساءة للعلاقات العربية الأخوية.
-
حسناً سيدي سأراعي ذلك في مقالي مع أني أرى أن العلاقات العربية لايستطيع أحد أن يزيدها سوءا !!.
-
بارك الله بك هناك موضوع صغير آخر.
-
ما هو سيدي؟
-
أنت تعرف أن مجلتنا توزع في دول أوروبية وأمريكا ولا نريد أن نتهم بدعم الارهاب وتمنع مجلتنا من التوزيع, لذا لا تتطرق إلى المقاومة وحق الشعب الفلسطيني في محاربة الاحتلال لا نريد مشاكل الله يرضى عليك.
-
حسناً يا سيدي مع أني لاأفهم كيف يكون دفاع شعب أعزل عن نفسه مقابل جيش جرار إرهابا !!.
-
الله يحسن إليك وأيضاً لا نريد أن نتطرق إلى الأثرياء العرب وصرفهم للملايين من الدولارات على ألعاب نارية وعلى المطربات والراقصات بينما أهل غزة يموتون من الجوع، أنت تعرف أن مصدر دخل المجلة هو من الاعلانات هؤلاء إذا زعلوا منّا فلن نرى إعلاناً واحداً وسنموت من الجوع.
كظم سعيد غيظه وقال
:
-
حسناً يا سيدي هل من أوامر أخرى؟
-
لا يأمر عليك ظالم يا ابني ولكن لا أريد أن أوصيك. لا تتطرق إلى أطفال غزة وهم يموتون جوعاً ومرضاً بينما أجهزة الاعلام العربية مشغولة بمسابقة ملكة جمال الأغنام وأجهزة الاعلام الغربية مشغولة بكلب عثر عليه الجيش الأمريكي في العراق وتطالب بمنحه حق اللجوء السياسي في أمريكا لا نريد أن تزعل منا منظمات الرفق بالحيوان.
-
سبحان الله وماذا بعد؟
-
لا شيء هذا كل شيء شكراً لك.
-
أنت متأكد؟ لا شيء بعد؟ لا نريد أن يزعل منّا أحد لاسمح الله !!.
-
ما دمت قد ذكرت ذلك وبما أن حوار الأديان على قدم وساق هذه الأيام فلا نريد أن نتهم بتعطيل هذا الحوار فأرجو عدم ذكر شيء عن اليهود واضطهادهم للفلسطينيين واهانتهم لمقدسات المسلمين حسناً؟
-
حسناً سيدي.
خرج سعيد غاضباً
من رئيس التحرير الذي كلفه بكتابة مقال عن غزة بهذا الشكل. وفي اليوم التالي سلّم سعيد المقال إلى رئيس التحرير وكان كالتالي :


غزة منتجع صحي سياحي من الدرجة الأولى


يعيش سكان غزة أجمل أيامهم بعد أن قرروا إتباع نصائح الأطباء في الوصول إلى نمط الحياة الصحية القائم على ترك كل أنواع الطعام

التي تساعد على إرتفاع نسبة الكولسترول والضغط والوزن وكذلك التخلص من أهم مسببات التلوث وهي مشتقات النفط والبنزين واللجوء إلى رياضة المشي المفيدة للجسم والعقل خصوصا لكبار السن والمعاقين والمرضى والنساء الحوامل . أما المستشفيات والعلاج فقد ثبت بما لا يقبل الشك بأن الدواء التقليدي يسبب الأمراض ويعطل جهاز المناعة لدى الجسم ومن الأفضل اللجوء الى طرق العلاج القديمة بالأعشاب ,ولذا فإن أهالي غزة رجالاً ونساء وأطفالاً يتوجهون بجزيل الشكر إلى الحكومات التي تشارك في حصار غزة لما يوفرونه لهم من أسلوب عيش صحي وسليم بعيداً عن مغريات الحضارة الضارة بالصحة .
كما يسألون الله أن يوفر لكل من شارك في هذا الحصار المفيد والجميل من
الحكومات العربية الفرصة لعيش هذه التجربة الجميلة هو وعائلته وأولاده.وكذلك يتقدمون بجزيل شكرهم وخالص اعتذارهم للحكومة الاسرائيلية عن اضطرارها لتجنيد آلاف الجنود للتأكد من عدم وصول المواد الضارة آنفة الذكر إلى منطقة غزة الصحية .


وكل حصار وأنتم بخير


الخميس، ديسمبر 18، 2008

تفاصيل الحج 1

تحركنا من حائل يوم الخميس 4 / 12 / 2008 الموافق السادس من ذي الحجة 1429 هـ في الساعة الرابعة عصراً في اتوبيسات تابعة للحملة - شركة تنظيم الحج و العمرة - و الملاحظة الأولى التي لاحظتها ان جميع الاتوبيسات مصرية و تحمل ارقام اتوبيس سياحة القاهرة
و وصلنا ميقات ابيار علي (ذو الحليفة ) الساعة 11 مساء و أحرمنا من هناك و انا احرمت بنية الحج متمتع
و الحج 3 انواع
الإفراد :- وهو الإحرام بالحج فقط و ليس عليه هدي
التمتع :- و هو الإحرام بالعمرة ثم الحج حيث يقوم الحاج عند وصوله مكة بعمل عمرة ثم التحلل من الإحرام حتى يوم التروية 8 ذو الحجة فيحرم مرة أخرى للحج و يلزمه الهدي
القران :- و هو الإحرام بالعمرة مع الحج و فيه لا يتحلل الحاج من إحرامه بعد أداء العمرة و يلزمه الهدي
و الهدي هو الذبيحة التي يذبحها الحاج يوم النحر 10 ذو الحجة اول ايام عيد الاضحى و يقابلها الأضحية لغير الحاج
و التمتع هو افضل الانواع الـ3 حيث امر به النبي - صلى الله عليه و سلم - أصحابه
وصلنا مكة مع شروق الشمس بعد المرور بـ 3 نقط تفتيش على الأقل تدقق جميعها في تصاريح الحج التي نحملها للتأكد من عدم وجود اي حجاج غير رسميين من الذين يقومون بالحج بدون تصريح و الذين يطلق عليهم اسم المفترشين لإنهم لا يوجد لهم مكان بالخيام النظامية بمنى و المزدلفة فيحضرون خيامهم الصغيرة معهم و يفترشون الطرقات مما يعيق حركة الحجيج و لكن الكثير من الناس يلجأ للحج بدون تصريح لسببين
اولهما أنه لا يسمح بالحج بتصريح رسمي سوى مرة كل 5 سنوات لنفس الشخص و لكن الكثير شوقه الى الحج يغلبه
و ثانيهما ارتفاع اسعار الحج الرسمي المنظم و إنخفاض التكلفة الى الثلث تقريباً لو تم الحج بصورة غير رسمية
اول المفاجأت هي ان الاتوبيس لن يقوم بتوصيلنا الى الحرم بل سينزلنا في مكان يسمى بطحاء قريش و يقع جنوب الحرم بـ 6 كم تقريباً و من هناك علينا ان نتدبر امورنا و نصل للحرم بأنفسنا لتأدية طواف القدوم للمفردين و العمرة للمتمتعين و القارنين
و يمكنكم رؤية اماكن المشاعر المقدسة بالكامل موضحة في الصورة التالية
اضغط على الصورة لتكبيرها
نزلنا هناك وكلنا وقفنا نشاور للعربيات في الطريق
و صباح الإستغلال بقى اللي يآخد 20 ريال و اللي يآخد 30 ريال بل و في ناس دفعت 50 ريال للفرد علشان توصل للحرم
وصلنا الحرم و بدأت بعمل العمرة بالطواف 7 أشواط حول الكعبة مبتدئاً من عند الحجر الأسود و جاعلاً الكعبة على يساري لكن الحجر الأسود حوله زحام شديد للغاية بل و قتال فلم أتمكن من تقبيله و لكنني كنت أشير إليه كلما مررت به
ثم صليت ركعتين خلف مقام ابراهيم بمسافة كبيرة حيث ان عدد الطائفين كان كبيراً و المقام اصبح في داخل نطاق الطائفين وقتها
لكن آلمني ما رأيت من افعال بعض بل و لا ابالغ لو قلت كثير من الحجاج ممن يتمسحون بمقام إبراهيم - عليه السلام - و يتمسحون بجدران و استار و باب الكعبة و كل هذا لم يرد عن النبي - صلى الله عليه و سلم - فما ورد عنه فقط انه قبل الحجر الأسود و إستلم الركن اليماني و مسح عليه بيمينه و كان يردد اثناء الطواف بين الركن اليماني و الحجر الأسود ( ربنا آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار ) و لا صحة لأي أدعية مخصوصة لأشواط الطواف و السعي تنسب إليه
ثم اتجهت بعدها لشرب ماء زمزم و السعي 7 أشواط بين الصفا و المروة - حيث الذهاب من الصفا للمروة شوط و العودة من المروة للصفا شوط آخر - و يجب الركض بين المصباحين الأخضرين للرجال فقط و ليس النساء و من سابق خبرتي في العمرتين السابقتين إتجهت للسعي في الطابق الثاني العلوي لإنه يكون اقلهم زحاماً
و لكنني لاحظت وجود صخرة كبيرة عند الصفا بالطابق الأرضي لم تكن موجودة في رمضان الماضي حيث يبدو انهم واصلوا الحفر و التوسع داخل الجبل
و اثناء قيامي بالسعي في الطابق الثاني وجدت المصلين يفترشون في المسعى استعداداً لصلاة الجمعة قبلها بساعتين تقريباً و هو ما ضايقني كثيراً حيث ان تعطيل السعي هو اثم كبير و لم يحن وقت الصلاة بعد
و قد استغرق مني الشوط السابع وقتاً يقارب وقت الثلاثة اشواط الأولى و ذلك لإنني كنت اتخطى رقاب القاعدين في منتصف المسعى و حسبي الله و نعم الوكيل و لا أدري حقيقة لما سمحت لهم الشرطة بهذا رغم انه خطأ
نزلت من المروة الى الحلاق - حيث توجد محلات الحلاقين أمام مخرج المروة مباشرة - فقمت بتقصير شعري فقط بالماكينة و لم احلقه بالموس حتى اتمكن من حلقه في يوم النحر ثم جلست في الساحة الخارجية عند المروة لأنتظر صلاة الجمعة لإن المسجد كان قد إمتلأ تماماً قبل الصلاة بساعة و نصف و كان يجلس عن يميني احد الحجاج الباكستانيين و عن يساري حاجة من مسلمي روسيا من مكان يسمى تترستان وكانت شديدة السعادة لتمكنها من الحج
و كانت من اهم مزايا التمتع انني تمكنت من تغطية رأسي بردائي حيث انه يحرم على المحرم تغطية رأسه بملاصق لها كالرداء او القبعة و العمامة لكن يمكنه تغطيتها بغير ملاصق مثل المظلة و حقيبة الأمتعة و لكن لإنني متمتع فقد كنت قد تحللت من العمرة بتقصيري للشعر و اصبح بإمكاني تغطية رأسي بردائي حيث كانت الشمس شديدة الحرارة طوال انتظارنا في الساحة قبل الصلاة و اثناء الخطبة رغم اننا في الشتاء و في شهر ديسمبر لكن يبدو ان مكة حارة دائماً صيفاً و شتاءً
و عدت بعدها الى البطحاء بعد ما تمكنت من الركوب في سيارة بمساعدة احد ضباط الشرطة و ركبت الاتوبيس الى مخيمنا بمزدلفة حيث استبدلت ملابس الإحرام بملابسي العادية
و هنا ثارت مشكلة أخرى حيث من المفترض ان يقيم الحاج خلال يوم التروية 8 ذو الحجة و ايام التشريق الثلاثة 11و12و13 ذو الحجة بمنى و ليس بمزدلفة واصبحنا في حيرة هل نترك المخيم كل ليلة لنبيت في طرقات منى ؟ و هل هذا هو الحج النظامي الرسمي الذي انفقنا اموالنا عليه ؟ و انتهت المشكلة بعد تأكدنا من صدور فتوى من مفتي المملكة العربية السعودية تؤكد إنه ما دامت الخيام بمزدلفة متلاصقة مع الخيام بمنى فهي إمتداد طبيعي لمنى الممتلئة عن آخرها و هذه الحالة مماثلة للمسجد عندما يمتلئ بالمصلين فيفترش باقى المصلين الشوارع المحيطة بالمسجد و لا حرج
هذه هي صور المخيم
حيث حصل كل منا على مرتبة و مخدة و غطاء خفيف (كبرتاية ) و الخيمة تسع 20 فرداً و لكن الخدمة كانت متميزة من حيث توافر علب العصير و زجاجات المياه دائماً في ثلاجات كبيرة امام الخيام و الوجبات الـ3 كانت تتنوع بين اللحوم و الارز في وجبتي الغداء و العشاء و بعض الاطعمة الخفيفة من جبن و مربى و خبز و خلافه في وجبة الإفطار لكن عدد دورات المياه كان قليلاً بالنسبة لعدد افراد المخيم مما كان يتسبب بزحام دائم هناك في اوقات الذروة و هي اوقات الصلوات الخمس
امضينا باقي يوم الجمعة في المخيم و أحرمت ثانية في اليوم التالي وقت الضحى لإننا كنا قد اصبحنا في يوم التروية 8 ذو الحجة و هذا هو إحرام الحج بالنسبة لمن يحج متمتع اما المفرد و القارن فهما مازالا محتفظين بإحرامهما منذ أحرما في الميقات
وقضينا يوم التروية باكمله في المخيم ثم قاموا بنقلنا قبيل الفجر الى عرفات و صلينا الفجر هناك و هذا مخالف للسنة و لكنهم فعلوه تفادياً للزحام حيث ان النبي - صلى الله عليه و سلم - صلى الفجر بمنى ثم تحرك بعد شروق الشمس من منى الى عرفات فوصلها قبل الظهر
لجأ اغلب الحجاج لنوم الوقت المبكر بين الشروق و الظهر و ذلك لكي يتمكنوا من الدعاء بعد الظهر و حتى غروب شمس يوم عرفة 9 ذو الحجة
و كان مكاننا في عرفات هو شوادر مكيفة خاصة بنا فقط و مسورة بسور مغلق ببوابة حديدية مع توافر المياه و العصير و الطعام
ما جعلني أتسأل عن قدر المشقة التي كان الحجاج القدامي يبذلونها - الحمد لله الذي يسر لنا الحج - وكان المنظر بخارج المخيم مهيباً
زحام شديد و حر شديد وأغلب الناس تائهون و البعض يبكون و علق احدهم قائلاً بأن هذه صورة مصغرة ليوم القيامة
انا لم اخرج من المخيم فقد كنت اخشى ان افترق عن الحملة و افقد طريقي حيث ان كل الطرق متشابهة و من الصعب تمييز مكان معين في هذا الزحام الشديد حيث ان الحج عرفة و بالتالي فجميع الحجاج كانوا يقفون يومها على جبل عرفات و الفقيه المصاحب للحملة قال بإنه لا مانع من الذهاب لمسجد نمرة لمن شاء لكن لا يوجد اي داعي للتزاحم على ما يسمى بجبل الرحمة حيث ان رحمة الله سبحانه و تعالى في هذا اليوم و مغفرته تتنزل على كل الحجيج داخل حدود عرفات بأكملها
و بعد ما إستمعنا من خلال الراديو الى خطبة الإمام بمسجد نمرة صلينا الظهر و العصر قصراً معاً جمع تقديم
ثم إنهمكنا في الدعاء و قراءة القرآن حتى قبل غروب الشمس بقليل عندما بدأنا في ركوب الأتوبيسات لنتمكن من مغادرة عرفة مع الغروب و لكن الزحام كان شديداً و كان هناك العديد من الحجاج المفترشين الذين يعوقون الطرقات
حتى ان السيارات كانت تتحرك بصعوبة بالغة
بالإضافة الى اعداد الأتوبيسات و السيارات المهولة التي تريد التحرك في نفس الوقت
إن المسافة التي استغرقت منا فجراً 10 دقائق فقط بالأتوبيس يفضل ان تعودها مشياً عبر طرق و انفاق المشاة في ساعتين فقط لإن الأتوبيس سيستغرق فيها 4 ساعات على الأقل

اما اتوبيسي انا فلم يصل الى المزدلفة الا بعد طلوع الفجر و لكنني تركته في الساعة 2 ص و نزلت في منتصف الطريق بين عرفات و المزدلفة و اشرت لإحدى السيارات بعد ان مشيت مسافة لتأخذني معها للمزدلفة و عندما اوصلتني لبداية المزدلفة بدات اسأل عن مكان مخيمي مستخدماً بطاقة التعريف المعلقة بعنقي و التي اعطتها لي الحملة في بداية الرحلة
كنت قد وصلت الى بداية جسر الملك فيصل و التقيت بأحد رجال الدفاع المدني و الحريق الذي دلني على مكان مخيمي فوصلته بعد ما تركت الأتوبيس بساعة و نصف في حوالي الرابعة الا الثلث و صليت المغرب و العشاء قصر و جمع تأخير ثم نمت ساعة الا ربع فقط لإستيقظ على آذان الفجر و لنقوم بعد صلاة الفجر بالتحرك عند الشروق متجهين عبر طريق المشاة لرجم جمرة العقبة الكبرى في يوم النحر ( اول ايام عيد الأضحى) و هنا كانت مشقة جديدة حيث ان مخيمنا يكاد يكون في نهاية مزدلفة و الوصول الى الجمرات يستلزم السير بطول مزدلفة و منى بالكامل - حوالي ساعة و نصف ذهاباً و مثلهم إياباً - و إن كان طريق المشاة يستحق الإشادة حقاً فهو طريق مظلل حر للمشاة لا يتقاطع مع أي طرق للسيارات و تنتشر على طول الطريق دورات المياه و مبردات لمياه الشرب و اماكن للوضوء و مراوح كثيرة للتهوية
و وصلنا الى كوبري او جسر الجمرات
و هو إنجاز هندسي عظيم حيث انه قام بتنظيم الحجاج حيث السائرين في قلب طريق المشاه سيجبرون على الصعود لرمي الجمرات في الطابق الأول العلوي اما السائرون على الجانبين فسيرجمون في الطابق الأرضي اما القادمون بالباصات فسيأتون من الإتجاه العكسي ليرموا الجمرات إجبارياً في الطابق الثاني العلوي اما الطابق الثالث العلوي فلا يمكن الوصول اليه سوي بإستخدام السلالم الكهربائية و هو مخصص لكبار السن و الضعفاء من النساء و الأطفال و لم ينتهى العمل بالطابق الرابع العلوي بعد

و بعد رمي جمرة العقبة الكبرى بسبع حصيات مع التكبير في كل رمية كان علينا التوجه للحرم للقيام بطواف الإفاضة
و هذا ما سنستكمله في الجزء الثاني إن شاء الله
و التي استعرت منها بعض الصور
أرجو ان تعجبكم
و هذا هو رابط الجزء الثاني 
إضغط هنا


تفاصيل الحج 2

الخميس، ديسمبر 04، 2008

انا رايح الحج

انا رايح الحج دلوقتي ان شاء الله
و اتمنى من كل انسان غلطت فيه ياريت يسامحني او ياخد حقه مني في الدنيا قبل ما نقف قدام ربنا يوم القيامة
و انا عن نفسي حأحاول اسامح كل اللي غلطوا فيا
و يارب اقدر اتم الفريضة لإني سامع ان الحج مرهق جداً و زحمة قوي
ربنا يقويني و يقدرني
و إن شاء الله حأدعي لكل اللي وصاني و دعوات عامة للي ما وصونيش و حأدعي لبلدنا و لأمتنا
و يارب الدعاء يتحقق و انا واثق من كده ان شاء الله
حأغيب عنكم لمدة اسبوع
:)
و كل سنة و انتوا كلكم طيبين

الثلاثاء، ديسمبر 02، 2008

كتاب قلمين لبلال فضل

   يمكنكم تحميل كتاب قلمين لبلال فضل من الرابط ده
و الكتاب ده انا قريته على مدى سنتين متفرقاً في صفحة قلمين في جريدة الدستور
الكتاب ده ساخر جداً و ماشي بمبدأ شر البلية ما يضحك أو كم ذا بمصر من المضحكات و لكنه ضحكُُُ كالبكا
و بيناقش بشكل ساخر جداً بلاوي كتير في مصر طوال عامي 2005 و 2006
ياريت تقروه و إن شاء الله حتضحكوا بس ياريت تفكروا كويس في معنى الكلام بعد ما تضحكوا
و شكراً لفاروق طالب ثانوي اللي اهداني الكتاب ده :)