الأحد، يوليو 19، 2009

رسالة بالفيديو والصور لسعيد رجل مخابرات معبر رفح- 36 يوما لاعتصام معبر رفح

كتبت إيمان بدوي :



International Movement to Open Rafah Border
الحركة الدولية لفتح معبر رفح





بسم الله الرحمن الرحيم

اعتصام معبر رفح مستمر لليوم ال36

فيديوهات حصرية جدا و خطيرة فى نهاية الرسالة
انشروها فى كل مكان
كنا دائما نرى و نعرف ان رجال المخابرات هم من افضل الناس

 ادبا و اخلاقا و معاملة
ولكن فى معبر رفح كل شئ مختلف فهم اتوا هناك بكل انواع الرجال ذوى العاهات والامراض النفسية الذين يكرهون انفسهم و يكرهون الفلسطينيين اكثر
هذه رسالة  لمسئولى مخابرات مصر الذين كانوا دائما موضع

تقدير اذا كان يرضيهم ما يحدث
سعيد رجل المخابرات قال لنتالى المتضامنة اللبنانية الانجليزية التى دخلت غزة مع قوارب الحرية لكسر حصار غزة
"من سيحاسبنى؟"

  اذا كان يقصد على مستوى المسئولية فهذه شكوى ضده
للمحاسبة على الاساءة لسمعة مصر و تشوية صورتها لانه
هو من يمثل مصر على الحدود
واذا كان يقصد فى الدنيا و الاخرة فالله اكبر يا سعيد
فانتظر مقعدك للمحاسبة امام الله الجبار العادل
عدد المتضامنين ارتفع وكلهم على قائمة الشرف والاجانب فيهم من جاء للمرة الثانية و فيهم من اصطحب زوجتة معه وعدد المصريين ارتفع ووصل
اول مشارك عربى من المغرب اسمة هشام  فاين باقى العرب؟
اترك الصور و تعليقاتها و الفيديوهات تحكى كل شئ
صدق او لا تصدق ! اه  و الله وضعولنا اسلاك شائكة فوق باب الحمامات لان الجماعة خصوصا النساء كانوا يقفزون من فوق سور البوابة، فيه احد سمع عن اسلاك شائكة على الحمام؟  وكمان وضعوا جنزير كبير على الباب؟ نور الدين قال الخطوة الجاية هيكهربولنا الباب وانا قلتله اة و هيحطولنا عبوات ناسفة و الغام على باب الحمام و المسجد - هو احنا فى حرب؟ على فكرة نحن نفكر فى "حفر نفق" للوصول للحمام لكن لا يبلغ احد الامن
:)) 
 الاجانب اعضاء الحركة الدولية قالولنا ان هذا يعتبر جريمة ضد الانسانية و هيتصلوا بمفوضية الامم المتحدة لحقوق الانسان يبلغوها

 الامن يحول بين الفلسطينيين و بين الوصول لبوابة المعبر عند وصول قافلة جالوى - شوفوا كيف تنظر البنت لرجال الامن ، نظرة تحكى كل ما فى القلب 
قافلة جالوى 
 نتالى و جينى فى المنتصف اسمع حكايتهم العجيبة فى الفيديو
كانوا فى غزة وفى المعبر رفضوا يدخلوهم - حكايات فظيعة يرووها 
 انا كتبت لهم داخل ساحة الحمامات قبل الغلق النهائى التام
اغلق اللهم ابواب رحمتك فى وجه كل من يغلق مساجد الله و الحمامات للوضوء - امين
وهذه الحمامات تتبع وهدية من الجمعية الشرعية - ارجو ان يبلغهم الاخوة ما يحدث
 ما كتبة الشباب على الارض امام مخيم الاعتصام
 علم فلسطين اللى كان مضايق احد الضباط رفعناه كما قال من الخلف
ورجعناه للامام لمكانه الطبيعى
 زينا ارض الشارع
 نور الدين يحفر حنظلة
 .كريس جاء مع زوجتة للمرة الثانية
المجموعة كلها فى حفل وداع كريس وزوجتة ومعنا هشام من المغرب فاين باقى العرب؟
عائلة رائعة انجليزية - فلسطينية الام و الابناء لم يروا اهلهم من 15 سنة
اسمع قصة القهر على معبر رفح من البنات فى الفيديو و البنت كانت بتبكى
اما رب الاسرة فاصر ان يعزمنا على غذاء فاخر و جلسنا جميعا على الارض نأكل اجمل وجبة مع اروع عائلة
 هذا الحمام الجديد الذى عمله الشباب مع كريس
 هذا كان سرير كريس و تركه لنا و سامى يلعب عليه
 اول باص يصل لقافلة جالوى وعندما اراد العبور وقفنا جميعا امامة و سددنا مدخل البوابة لكى يدخل الفلسطينيين اولا و عندها امر الامن برجوع الباص للخلف و اعتقدنا انه سينتظر و لكنهم احضروا الامن المركزى بسرعة  و ادخلوا الباص من الباب الاخر ولم نستطع اللحاق به وعندها انهارت بعض النساء الفلسطينيات فى البكاء و النحيب مما جعل بعض من فى الباص يبكون وصوروا و صورنا كل شئ انظر الفيديو و الصور القادمة
قال لنا احد الكذابين داخل المعبر اننا سنتمكن من الدخول يوم واحد مع جالوى و عند التنفيذ هرب لكن بعضنا حاول الدخول جريا و شدنا الامن للخارج و الفلسطينيين المحتجزين وراء الامن المركزى كانوا ينظرون و يشاهدون كيف اخذنا بحقهم تمام عندما هزئنا  و دعينا على كل الموجودين و باعلى صوتنا شتمنا الكذاب الذى قال لنا سندخل وطالبنا بدخول الفلسطينيين اولا قلنا كيف يدخل الخواجات و اصحاب البلد لا يستطيعون الدخول؟
بصراحة قلنا شوية كلام ردح 100% و قيادات الامن بكل طوائفها سمعت شتيمتها و الدعاء عليها  باذانها و بصمت لكن الفلسطينيين هم من كانوا يبتسمون لاول مرة من وراء الحاجز كيف لا و قد اخذنا بحقهم و قلنا كل الذى لم يستطيعوا ان يقولوه
يا ريتنى سجلت فاصل الردح للحكومة المصرية كلام كان هيسعدكم تمام
بنت صغيرة تصف معاملة الامن و ما يحدث على المعبر وموجودة فى الفيديو
 الزينات لاستقبال قافلة جالوى من الاعلام الفلسطينية و الكوفيات
 مطبخنا
 الامن يحتجز الفلسطينيين المساكين

الفيديوهات الرائعة شاهد و اسمع العجب
شاهدة عيان على المعبر وكانت تبكى
I Witness at Rafah border   the girl was crying
لحظة عبور الباص و انهيار النساء فى البكاء لازم تشوفوه
Rafaf border tragedies1
حديث جينى الرائع عن تجربتها فى فلسطين
Jenney Linnell
اما حديث نتالى بالعربية فهو غاية فى الروعة لا يفوتك كلمة منه
Natalie1
البنت الصغيرة تصف ما تراه على معبر الذل و الهوان
The Palestinian girl



تفكيك اسرائيل مفيش اسهل منه
اذا كانت اقامتها اللي هي كانت اصعب اتحققت
 
اللهم انصر اهلنا في غزة وثبت اقدامهم وفرج كربتهم .. ووحد صفوفهم
لن يكتمل النصر بدون الوحدة

الوثيقة باللغة الانجليزية


الاسبانية 

الفرنسية 





هناك 3 تعليقات:

مهندس حر يقول...

شكرا يا باشمهندس على متابعتك المستمرة لنشر انباء الإعتصام أمام معبر رفح بدول كلل أو ملل..

jafra يقول...

عم احاول انزل الفيديوهات
شكرا كتير يا باشمهندس
بصراحة انا متابعة لموضوع المعبر بس التفاصيل هاي ما عرفتها الا من عندك
شكرا لجهودك

لقد خلقنا الله احرارا يقول...

شكرا جزيلا على مجهودك الكبير
مش عارفة هنعيش لغاية امتى مكسوفين من نفسنا
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم فى اخباره لناتعوذه من العجز