الجمعة، سبتمبر 18، 2009

فضائح امن الدولة فى معبر رفح اثناء فتحة شهر 9


معذرة لتأخري عليكم و لكن النت إنقطع عني و أصبحت أدخله على فترات متباعدة
أترككم مع رسالة الأستاذة إيمان بدوي
و سأحاول نشر بوست شخصي لي بعد بضعة أيام
---------- الرسالة المعاد توجيهها ----------
من: Iman Badawi <badawi1@gmail.com>
التاريخ: 17 سبتمبر, 2009 03:32 ص
الموضوع: فضائح امن الدولة فى معبر رفح اثناء فتحة شهر 9
إلى: Iman Badawi ‫maryam_maryam24@yahoo.com


ارجو من الاخوة الاعلاميين نشر هذه الرسالة فرسائلى تصل لما

لا يقل عن نصف مليون شخص
واشكر عشرات المواقع التى نشرت رسالتى السابقة
فضح هؤلاء هو واجبنا

اليوم هو 26 رمضان ليلة 27 ليلة القدر ان شاء الله
ارجو ان ترفعوا ايدكم وتدعوا على الظلمة
والله الذى لا اله الا هو ان الدعاء يصيبهم فى مقتل
اللهم اننا ندعو على كل من يعذب اخواننا الفلسطينيين

فى معبر رفح وفى كل مكان

ابتداء من ولى الامر حسنى مبارك والى اصغر عامل بمعبر رفح خاصة امن الدولة
اسأل الله المنتقم الجبار العادل ان لا يبارك لهم فى اهلهم

و لا فى صحتهم و لا فى اموالهم
وان يحشرهم فى قعر جهنم مع فرعون و هامان
بعد ان يرينا فيهم عذابه و عجائب قدرته فى الدنيا
اللهم امين

تستمر الحكومة المصرية فى سياسها فى تعذيب الفلسطينيين

على معبر رفح
عذاب لم يعذبه لهم الصهاينة على معابرهم و لا فى ارضهم المحتلة
وهم من هم - صهاينة مغتصبين و نحن من نحن - اخوانهم فى الله

و الوطن

سأحكى لكم قصة واحدة حدثت اليوم وقيسوا عليها الاف القصص
اليوم هو ثانى يوم فى فتح معبر رفح لشهر 9و قد مر عدد قليل جدا من الناس من الاتجاهين
خاصة من غزة لمصر
سأحكى لكم قصة السيدة كفاية عيد موسى حمد وهى فى الستينات

من عمرها
مصابة بامراض كثيرة اخطرها الفشل الكلوى
اتت لمصر فى الشهور الماضية و صرفت قرابة ال60 الف جنية على العلاج بدون فائدة
اتت امس مع ابنتيها لتدخل مصر لكى تتبرع لها احدى الابنتين

فى عملية نقل كلى
بعد ان جلست 12 ساعة فى المعبر امس فى عربة اسعاف

رجعوها لغزة
اما اليوم
فكانت فى الجانب الفلسطينى منذ السابعة صباحا ووصلت الجانب المصرى الساعة 11 صباحا
وفى هذه الاثناء اخذت 3 حقن لتستطيع ان تصمد
وقد عذبوها عذاب جعله الله فى ميزانهم ان شاء الله
وقالوا لها ان جواز سفرها هى و احدى ابنتيها قد فقد
وكأن ادارة معبر رفح هى ادارة مخبز اوقهوة بلدى تضيع فيها جوزات السفر بعد استلامها
وبعد اصرار السيدة كفاية على معرفة مصير الجوازت ظهرت الجوازات فجأة مرة اخرى
وفى الساعة 11 مساء اى بعد 12 ساعة عذاب فى الجانب المصرى
اخبروها انها " ممنوعة امنيا" من الدخول و سترحل لغزة مرة اخرى
مع علمهم منذ اللحظة الاولى و لكن كيف يرحلوها لغزة

بدون ان يعذبوها؟
وهذا ليس كل شئ - قالوا لها انك لن يتم ترحيلك الا بعد منتصف الليل؟
والاسئلة هنا -

1- ما هو الخطر الذى تمثلة سيدة فى الستين مصابة بفشل كلوى على امن مصر؟
2- هل هو عناد وعقاب لحماس و يدفع ثمنه الشعب الفلسطينى
3- ام هو عذاب حبا فى ممارسة العذاب والذل كنوع من السادية؟
4- واذا كانت السيدة مرفوضة و سيتم ترحيلها لغزة بعد محاولة يومين متتالين
لماذا تبقى ملقاه على ارض المعبر 13 ساعة حتى ترحل لغزة مرة اخرى؟
5- ماذا يريد النظام المصرى ان يثبت للعالم؟
6- ام هو يريد ان يثبت للنظام الصهيونى و الامريكى؟
7-
اوليس من الاولى ان يتقى الله و يعامل الله فى هذا الشهر الكريم؟

ونحن نقول
اولا: حسبنا الله و نعم الوكيل على كل من يشارك فى عذاب الناس
ثانيا: لقد زهقنا من كثرة الكلام و التهزئ لحكومة عميلة اصلا وليس عندهم ضمير ولا دم ولا دين

الخطوة التالية هى انه فى حاله حدوث اى شئ لهذه السيدة وغيرها
سيقوم اعضاء الحركة الدولية فى الخارج برفع قضايا

على حكومة مصر
لانها تنتهك الحقوق الانسانية و ترتكب جرائم ضد الانسانية
طالما مش عايزين يلموا نفسهم
خلاص
نشوف اللى بيخوفهم و الذى هو ليس رب العالمين باى حال من الاحوال
بل ساحات المحاكم الدولية ان شاء الله

هذا لا يمنع وجود قلة نادرة من الضباط و العاملين ذوى الضمير

الحى فى المعبر
لن نذكر منهم احدا خوفا عليهم
لان المطلوب لادارة معبر رفح هو طاقم من المرضى النفسيين
الذى تمتلئ قلوبهم بالغل و الكره لاخوانهم

على عكس ما اوصاهم به رسول الله

الى العاملين فى معبر رفح
1- هل ترضون ان تتم معاملتكم بهذه المعاملة لو كنتم مكان هؤلاء الناس؟
2- هل ترضى ان تعامل امك مثل هذه المعاملة؟
3- كيف ستقفون - قريبا - امام الله رب العامين وماذا ستقولون له؟

ملحوظة مهمة و قيلت قبل كدة و اؤكد عليها
هناك من ياخذ رشاوى فى المعبر لتسهيل الامور
الرشاوى للركب فى المعبر
كثير من العاملين ياخذون رشاوى من الفلسطينيين
سواء من يريد السفر الى او من غزة
ان شاء الله نارا فى بطونهم و بطون اولادهم و اهلهم
نارا ستدخلهم جهنم و بئس المصير

كما ان هناك حملة شرسة الان من امن الدولة على الفلسطينيين المقيمين فى مصر من لهم اقامات و يعيشون فى امان منذ سنوات

ولا مشاكل عندهم نهائيا
وحتى الشباب الصغار وحتى من لا يهتم بشئ الا سماع الاغانى
ايه الحكاية؟

الله اكبر عليكم

عندى اقتراح نهائى

اولا : زيادة رواتب العاملين فى الشرطة حتى لا يضطروا لطلب الرشاوى - هذه القطاعات - الشرطة، الجيش، الاطباء والمعلمين

يجب ان تكون رواتبهم فوق المجزية حتى يعملوا بضمير حقيقى

وهم فى هذه المواقع الحساسة

ثانيا : يجب ان يتم استبدال المرضى النفسيين الذين يعملون بمعبر رفح ( لو عايزين اسماء ممكن اكتبلكم) احنا مش عايزين نتكلم باخرين ممن لديهم بعض الضمير و الاخلاق و قبله الدين

معبر رفح هو واجهه مصر فيجب ان يعمل به احسن ناس

وليس مرضى النفس و القلب و الضمير




كابوس اسمه 'السفر من غزة': الفلسطينيون المسافرون عبر معبر رفح يتساءلون مع تفاقم معاناتهم: لماذا لا يعاملنا المصريون كـ 'بني آدميين'؟!
هيام حسان
01/09/2009



لندن ـ 'القدس العربي'
من هيام حسان:
كانت آثار البرودة التي تركتها الغرفة الصغيرة الجرداء في أحد الأركان المهجورة من مطار القاهرة الدولي قد أخذت في التلاشي تدريجياً عندما اتخذ الشاب محمد (اسم مستعار) مكانه في الطائرة المتجهة الى احدى العواصم الاوروبية. الحفاوة ورقة الضيافة أسهمتا في تبديد البرودة عن آخرها بالنسبة للشاب الغزاوي ولكن سؤالاً ظل يدوي في رأسه: أما كان من الممكن أن يحظى الفلسطيني بشيء من هذه الحفاوة على أرض الكنانة؟
ما ان حطت به الرحال في لندن حتى وجد محمد متنفساً من حرية التعبير جعله يبادر بطلب طرح تساؤله عبر 'القدس العربي'، آملاً في أن تسهم مع غيرها من وسائل الاعلام في تسليط الضوء على هذه القضية الانسانية بما يؤدي الى تحسين ظروف سفر الغزيين سيما ما تعلق منها بالجانب المصري الذي يعتبر الجزء الاصعب في رحلة سفر أي غزاوي. والمعروف أن معبر رفح الحدودي هو المنفذ الوحيد المتاح لأهالي قطاع غزة للاتصال بالعالم الخارجي. والوضع العام على المعبر الآن هو الاغلاق مع استثناءات قليلة للمعتمرين وأصحاب الاقامات أو الحاجات الصحية العاجلة. ويعاني الذكور على وجه الخصوص قيوداً مضاعفة يفرضها الجانب المصري على تحركاتهم بمجرد مغادرتهم للجانب الفلسطيني للمعبر. ومجمل هذه القيود ترمي الى السيطرة على خط سيرهم بحيث لا يدخلون الاراضي المصرية باستثناء الطريق المؤدية الى المطار حيث يسمح لهم بالمغادرة من هناك الى أماكن أخرى من العالم.
ويقول محمد ان المعاناة لا تبدأ من حيث الجانب المصري من المعبر فقبل ذلك لا يخلو الامر من الكثير من المتاعب ولكن المعاناة تتفاقم عند الجانب المصري بحيث يستشعر المسافر أن كرامته مستباحة وأن لا قيمة لانسانيته أو مكانته الاجتماعية، أما الاسوأ حظاً فهم من يشتبه الامن المصري بهم ويسعى الى تخليص حسابات قديمة أو جديدة معهم.
وفي هذا السياق تجدر الاشارة الى أن مطالب تحسين شروط نقل المسافرين (ترحيلهم) قد تم طرحها في أكثر من مرة خلال السنوات الأخيرة على الجانب المصري ولكن الامر لم يتمخض حتى اليوم سوى عن وعود بانشاء قاعة لائقة لاستقبال المرحلين، ولم تبصر الوعود النور حتى اللحظة ولا يبدو أنها أولوية في ظل التركيز على مطالب فتح المعبر فقط بحيث يتاح للغزيين فرصة السفر كما غيرهم. وحصدت اجراءات السفر عبر معبر رفح أرواح المئات حتى اليوم دون أن يغير الامر شيئاً في الواقع الذي ازداد سوءاً مع تفرد حماس بمقاليد السلطة في غزة العام 2007. وأكد محمد في حديثه لـ'القدس العربي' ما خبره الكثير من الفلسطينيين من قبل ونقلوه لوسائل الاعلام من أن تسيير الامور مع الجانب المصري لا يكون بدون تقديم 'الرشاوى' التي تجري المساومة على قيمتها في غالب الأحيان بحيث تكبح شهية المرتشي وتقنعه بتقديم خدمات يفترض أنها من صميم الواجبات التي يؤديها بموجب وظيفته. كما اشتكى من أن نقله وآخرين من المعبر الى المطار حيث تستغرق الرحلة نحو خمس ساعات قد استمر لمدة خمس عشرة ساعة لا لسبب سوى تعطل شاحنتين من الشاحنات الاثنتي عشرة التي تقل المسافرين الذكور، مستهجناً حالة اللامبالاة التي جرى بها التعامل مع الامر من قبل الموظفين المصريين الذين لم يكترثوا لأمر توفير حلول أخرى أكثر منطقية، مشيراً الى أن رسم النقل (الشحن) بقي كما هو رغم المعاناة والوقت الضائع ورداءة الشاحنات وعدم لياقتها لنقل البشر حيث بلغ نحو 105 جنيهات مصرية للفرد الواحد. وأوضح أن أسوأ ما في الامر أنه طيلة مدة النقل التي بلغت نحو 15 ساعة لم يكن مسموحاً للمسافرين بالتوقف لاستخدام التواليت أو تناول بعض المأكولات والمشروبات الخفيفة.
وتابع: عندما وصلنا المطار أخيرا بعد كل هذا العناء وضعونا في غرفة صغيرة قذرة ليس فيها أي نوافذ تطل على الخارج .. كان هناك صخب وضجة ولم يسمحوا لنا بالمغادرة سوى الى التواليت الذي كان قذراً للغاية وغير مناسب للاستخدام الآدمي.
وأضاف: أخذوا ينادون على أسمائنا وهم يمسكون بجوازات سفرنا التي احتفظوا بها طوال الوقت حيث قاموا بتقسيمنا الى مجموعات كلٍ حسب الوجهة التي يريد السفر اليها. ..توجب علينا الانتظار نحو خمس ساعات قبل الموعد المقرر للطائرة ..وضعونا في غرفة صغيرة باردة جداً في أحد أركان المطار دونما اتاحة الفرصة للحصول على مشروب ساخن أو حتى مغادرة غرفة الانتظار.
وأعرب محمد عن أسفه لأنه تعين عليه أن يدفع رشوة أخرى للضابط الذي أطلق سراحه ليكون خارج الغرفة ويستعد لركوب الطائرة هو وزملاؤه قبل موعد اقلاع الطائرة بنحو ساعة وقال: دفعت له 20 جنيها وشعرت بأنه غير راضٍ عن المبلغ.
وعن شعوره لدى مغادرة الاراضي المصرية قال: شعرت أنني انسان (!). لقد استقبلنا أعضاء الطاقم الاوروبي على الطائرة بابتسامة وعاملونا كبشر مؤهلين للاحترام والمعاملة الكريمة وليس كالمصريين الذين تعاملوا معنا كـ 'عبيد' و'حيوانات' ..أكثر ما أخشاه حالياً هي المعاناة ذاتها في طريق العودة.
وتبدو تجربة محمد على سوئها أوفر حظاً من تجارب البعض الآخر مما درجت وسائل الاعلام على نشره أو أولئك الذين دفعوا أرواحهم ثمناً لقرارهم بالسفر من أو الى غزة. ورغم الاقرار بوجود صعوبات جمة أخرى على الضفة الاخرى (الجانب الفلسطيني من المعبر) الا أن الآمال تبقى متجهة للمصريين بتحسين ظروف السفر من جانبهم كونهم يمثلون دولة لها سيادة لا مصلحة لها في احالة حياة الفلسطينيين الى جحيم مثلما هو الحال مع اسرائيل.
ويأمل محمد من خلال ايصال صوته عبر 'القدس العربي' الى المسؤولين المصريين في ردة فعل ايجابية من طرفهم تتمثل في قرارات حاسمة لمعالجة الوضع المزري، وذلك رغم علمه بأن جهوداً كثيرة تم بذلها على هذا الصعيد من قبل ولكن دونما جدوى
انتهى
ماتتعبش نفسك يا محمد من الكلام اتى زمن الفعل.
تفكيك اسرائيل مفيش اسهل منه
اذا كانت اقامتها اللي هي كانت اصعب اتحققت
اللهم انصر اهلنا في فلسطين وثبت اقدامهم وفرج كربتهم ..
ووحد صفوفهم
لن يكتمل النصر بدون الوحدة
الوثيقة باللغة الانجليزية
The English document


الاسبانية
Spanish


الفرنسية
French


هناك 25 تعليقًا:

مواطن مصري يقول...

يعني يفتفح ميعجبش يتقفل ميعجبش


المعبر مش هيتفتتح على البحري

و المعبر اتفتح ل الحلات الانسانية

الاخوان دايما حاقدين على كل ما هو مصري مهما يتعمل يشتمو في مصر

مهندس مصري يقول...

مواطن مصري
===========
يارب تفهم إن المعبر مطلوب فتحه بشكل طبيعي
لكن شغل التنقيط بتاع فتح المعبر ده
و إذلال العابرين و إهانتهم هو قلة أدب بكل ما في الكلمة من معاني
مفيش حاجة إسمها مفتوح للحالات الإنسانية
فيه حاجة إسمها واحد ورقه سليم و جواز سفره سليم و معاه تأشيرة من السفارة المصرية في غزة لدخول مصر يبقى يدخل مصر
و ليك تفتشه و تفتش شنطه و تجمرك أي حاجة عليها جمارك معاه و تتأكد إنه مش مطلوب جنائياً في أي تهمة
لكن غير كده ملكش عنده حاجة
و لا هما ما يشبهوش الإسرائيلين اللي بيعبروا من معبر إيلات - طابا بالبطاقة الشخصية بس و من غير تأشيرة و لا جواز سفر
ثم مين جاب سيرة الإخوان هنا
و لا إنت عايز تحشرهم في أي موضوع و خلاص

ربنا يهديك

مواطن مصري يقول...

و بعدين يا مهندس مش الاولى تكتب عن هموم المصرين

ولا انت مش مصري

واجعين دمغنا بروح بدم يا فلسطين انما مصر مفيش

نعمل لصالح غيرنا و غيرنا يشتمنا

الاولى نعمل لصالحنا قبل ما نهتم بشئون الاخرين

mahasen saber يقول...

ومن الم البشر تخلق اوجاعنا..

لا حول ولاا قوة الا بالله ده اليى ااقدر ااقوله

mahasen saber يقول...

بالمناسبه عيد سعيد عليك وايام مباركه عليك وعلى كل من تحب يا باشمندس

ربنا يباركلك فى كل ايامك واحبتك يا اخويا الغالى

طمنا عليك يا محمد

مهندس مصري يقول...

مواطن مصري
===========
أولاً أنا حر أكتب عن اللي أحب أكتب عنه و محدش أجبرك تقرأ كتاباتي
لو مش عاجبك ريح نفسك و ما تقرأهاش

ثانياً فلسطين قضية مهمة جداً لكل عربي و مسلم

ثالثاً البوست بيتكلم عن تعامل الحكومة المصرية المهين مع أهالي غزة و مساعدتها لإسرائيل في حصارهم
يبقى بيتكلم عن مصر برضه

ثم ما تنساش إن أنا مصري مغترب و مش عايش جوه مصر حالياً و بالتالي إحساسي بالهم المصري داخل الوطن يختلف
و لو راجعت الأرشيف حتلاقيني لما كنت في مصر كنت بأكتب بوستات حية بالصور من أرض الواقع المصري سواء قبل ما اسافر او في خلال أجازتي اللي فاتت في مصر
و ده مش ممكن دلوقتي لإني مش جوه مصر حالياً

أرجع و أقول ربنا يهديك يا مواطن

محاسن صابر
==========
آميين

كل سنة و حضرتك طيبة بمناسبة العيد و دايماً سباقة بالخير يا ام عبد الرحمن

فليعد للدين مجده يقول...

اولا انا من الاخوان

ثانيا اري ان الموضوع يتلخص في شيئين


اولهمااجراءات امنية مشددة-سواء اتفقنا معها أم اختلفنا- لكن هذه عادة الاجهزة الامنية في كل العالم تقفل كل الابواب اولا ثم نفكر نفتح لمين


الشئ الثاني: هو الترهل الاداري المعروف في مصر، فمثل هذا السيناريو يحدث في كل مكان في مصر ، من موظفين مصريين مع مواطنين مصريين

خذوا مثلا الكشف الطبي علي الحجاج الان عذاب ما بعده عذاب يستغرق 300 جنيه واياما يقفها المصريون في الشمس انتظارا لإجراءات بيروقراطية
وتوجد ايضا رشاوي واكراميات ووساطات ومعارف

الخلاصة لا اري ان الموضوع بهذا العرض فيه تعمد اهانة

jafra يقول...

مش عارفة شو الواحد بدو يحكي
غير شكر مجرد لحضرتك و للناس اللي بتوصل الاخبار من المعبر

انا لو حكيت هون رح يصير بحكيي تاويل و جدل لهيك بكفي اني اشكرك

لقد خلقنا الله احرارا يقول...

كل عام وانت والمسلمين جميعا بكل خير

بدراوى يقول...

كل سنة و انت بخير و سعادة
و عيد فطر سعيد
يا باشمهندس
:-)
----
انا تابعت نقاشك مع عمرو
و الحقيقة اغنانى عن قراءة البوست الطوووووويل
شكراً ليكى
ردك خلانى افهم اووووى موضوع المعبر
كويس

بدراوى يقول...

*عمرو الى هو مواطن مصرى

همس الاحباب يقول...

اللهم تقبل منا ومنكم صالح الاعمال
عيد سعيد عليكم
وكل عام وانتم بخير

مهندس مصري يقول...

فليعد للدين مجده
===============
أهلاً و سهلاً
:)
أختلف معك فهذا يحدث من الأمن في الدول الديكتاتورية المتخلفة فقط و ليس في كل دول العالم
و المثال الذي ذكرته أنت يختلف عما عرضته أنا و يمكنك مراجعة كل البوستات المنشورة تحت تسمية رفح للتأكد من ذلك

جفرة
=====
إحكي و طولي براحتك

لقد خلقنا الله أحراراً
====================
و انتي بكل خير

بدراوي
=======
و انت طيب و بكل خير يا حبيبي
كويس إنك فهمت :)
أنا عارف إن مواطن مصري إسمه عمرو بس هو مش صديقي علشان أندهه بإسمه
أنا أفضل التعامل معه بإسمه التدويني للحفاظ على المسافة القائمة بيننا

همس الأحباب
==========
آميين
و كل سنة و انت طيب انت و أسرتك و حبايبك كلهم

سومه...مجنونه فى بلد عاقل يقول...

طيب انا حقول الاول كل سنه وانت طيب
موضوع فلسطين بالسبالى انا زمان قولتلك نفسى اعمل حاجه مش بس اتكلم
ولحد ما اقدر اعمل شىء حسمع كل شىء بيحصل ومش حيكون على وشى علامه تعجب ولا حتناقش فيه
لان مفيش غير كلمه واحده لحكومات العرب تتقالهم
الم تستحى فافعل ما شئت

عاشقة الفردوس يقول...

حسبنا الله ونعم الوكيييييييل


كل عام وانت وكل المسلمين بخير وربنا يفرج كرب الفلسطيينيين والمستضعفين في كل مكان

فتاه من الصعيد يقول...

كل سنه وانت طيب وبخير ياباشمهندس ....ويا رب السنه الجايه تكون الاحوال في فلسطين افضل

مهندس مصري يقول...

سومة مجنونة في بلد أجن منها
=========================
كل سنة و انتي طيبة
:)
حقاً إذا لم تستحي فإصنع ما شئت

عاشقة الفردوس
==============
آميين
كل سنة و انتي طيبة

فتاة من الصعيد
===============
آميين
و كل سنة و انتي و أهل الصعيد كلهم بخير
:)

حنــــان يقول...

مهندس مصري

عيد سعيد
كل عام و انت و الاهل و كل الامة الاسلامية بخير

و ربي يخفف عن اخواننا في فلسطين و في العراق و كل البلدان العربية اللي تعاني ..
ربي يهونها علينا جميعا..

تحياتي ليك و جعله الله في ميزان حسناتك

فرنسا هانم يقول...

طبعا مفيش لا شاى ولا غيره مع انى سيبت لك خبر انى جايه اشرب الشاى معاك
عموما
انى فرحانه انى هنا فى مدونتك
ورغم ان التدوينه مش بتاعتك الا انى برضه مبسوطه
وكل عام وانت طيب وبخير
خالتك فرنسا

مهندس مصري يقول...

حنان
====
عيد سعيد علينا و عليكي و على جميع المسلمين
:)
كل سنة و انتي طيبة

فرنسا هانم
==========
يا ستي آدي الشاي
http://www.5star.co.il/UploadedFile/kobaetshay.jpg
و لو إن مجيتك المفروض نجيبوا فيها شربات يا خالتي
كل سنة و انتي طيبة
و أنا كنت جايب سيرتك في تدوينة من شهر و شوية
http://egyptioneng.blogspot.com/2009/08/blog-post_13.html
إبقي بصي هناك
نورتينا يا خالة المدونين كلهم

سومه...مجنونه فى بلد عاقل يقول...

والله يا مهندس انا جايه عندكم حضر بقى الاجتماع للمدونين المغتربين فى السعوديه كدا وظبط المواضيع على ما اجيلك انا رايحه ابها ان شاء الله الا انت فين؟

مهندس مصري يقول...

سومة مجنونة في بلد أجن منها
==========================
أنا في حائل في الشمال
و أبها في الجنوب
يعني في طرفين مختلفين من المملكة
بينا بلاد و بلاد
ربنا يوفقك على كل حال

أم مالك يقول...

مهندس مصرى
هذا لينك مدونة احوال الهوى
وانا سالت عنك ولقد عفوا كتبت غلط مهندس حر وليس مهندس مصرى
وبقدر الله يبدو ان فيه مدون اسمه مهندس حر وجاء الرد من الدكتور عصام
صاحب مدونة احوال الهوى على اساس ماورد منى بالخطا
وقد تكون فرصة طيبة لتعرف اخوة لك
فى الغربة
http://a7wal-el-hawa.blogspot.com/2009/09/blog-post_22.html

أحــوال الهـوي يقول...

عزيزي محب مصر
تلك الممارسات لم تكن وليدة اليوم او الامس انها سنوات عدة خاليه كنت تري احتجاز الفلسطنيون في اماكن الدخول من مطارات و مواني لعدة ساعات بينما يمر الصهاينه مرور الكرام بدون تاشيرة او مجرد علامة استفهام

و تعالي نفند الاسباب قبل اخذ الامثلة التي تستدعي الحنق و الغضب
ما اسباب المخاوف التي تجعل رعاة الحدود بمثل هذه القسوة سياسيا؟ اي سياسة دولة فكيف تفلح رشوة قوامها عشرون جنيها لتغيير السياسه
امن دوله لا اخفي عليك مدي غباءهم فهم يؤمنون ان الكل باطل الاباطيل يعاملون الجميع بمبدا الريبه و الشك الذي دائم ما يفسر لصالح الخطر سينظرون عدد مرات الدخول لمصر كما يفعلون معنا اذا نزلت اجازة بعد شهرين اصبحت تاجر شنطه نفس النطق تدخل علي فترات متقاربه نرجح انك ارهابي
اخي الفاضل اذا لم نعرف الاسباب يحق لنا استعمال اهواءنا و تصور ما يحلو لنا لنكيل الاتهام للحكومه وزبانيتهم

اعتذر عن الاطالة

تحياتي

مهندس مصري يقول...

أم مالك
========
شكراً و لقد إتصلت بالدكتور عصام على الموبايل
شاكر لحضرتك إهتمامك
:)

أحوال الهوى
===========
خطوة عزيزة يا دكتور
نورت المدونة
الأسباب واضحة و معروفة و هي خضوع الرئيس المصري للإملاءات الإسرائيلية و الأمريكية للحصول على دعمهم لنظام حكمه و ليوافقوا على التوريث لإبنه

و يمكنك الإطالة كما تحب فأنا يسعدني طول التعليق خاصة إذا كان متميزاً