الجمعة، يناير 29، 2010

ما فعله العيان بالميت - بلال فضل

كتاب ما فعله العيان بالميت لبلال فضل صدر عن دار الشروق عام 2008 و هو عبارة عن تجميع و إعادة نشر لبعض القصص القصيرة التي نشرها بلال فضل من قبل في صفحة قلمين بجريدة الدستور عامي 2005 و 2006 
و الكتاب ممتلئ بالسخرية المريرة عملاً بمقولة شر البلية ما يضحك
كتاب ممتاز أنصح من لم يقرأه بسرعة قراءته
لتحميل الكتاب اضغط هنا

الجمعة، يناير 22، 2010

النقاب بين فرضيته و بدعيته - يوسف القرضاوي

كتيب مهم جداً للشيخ يوسف القرضاوي من 29 صفحة فقط حول النقاب و حكمه الشرعي
و هذه هي مقدمته
مقدمة
الحمد لله , و الصلاة و السلام على رسول الله , و على آله و صحبه و من اتبع هداه.
أما بعد..
فهذه الرسالة من "رسائل ترشيد الصحوة" تضم فتوى كنت أصدرتها منذ سنوات حول موضوع النقاب للمرأة المسلمة و وقوف الناس فيه موقفين متناقضين , أحدهما مشرق و الآخر مغرب.
فهناك من يقول : إن النقاب شئ دخيل على الحياة الإسلامية , و ليس له أي أصل في الشريعة الإسلامية و مذاهبها الفقهية , فهو – في تعبير بعضهم – بدعة و كل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النار.
و في مقابل هؤلاء من يقول : إن النقاب من صميم الحياة الإسلامية , و لبسه فرض على كل مسلمة , و أن تغطية الوجه به واجب ديني لا يجوز التفريط فيه , و يتهم هؤلاء الذين يقولون بوجوب لبس الخمار و ليس بوجوب لبس النقاب بأنهم متأثرون بأفكار الحضارة الغربية , مروجون لتقاليدها بين المسلمين , و ذلك لهزيمتهم النفسية أمام هذه الحضارة الغالبة.
و هذا للأسف الشديد ما يسم مواقفنا في معظم هذه القضايا الحساسة , فنحن نقف فيها عادة بين طرفي الإفراط و التفريط , و كلاهما ذميم , و خارج عن منهج الأمة الوسط.
و منهجنا – بفضل الله – هو المنهج الوسط الذي لا يميل لليمين و لا لليسار , و لا ينحاز للشرق و لا للغرب , و إنما ينحاز للإسلام الحق , المستمد من محكمات الكتاب و صحيح السنة , موازياً بين النصوص الجزئية و المقاصد الكلية , و بين ثوابت الشرع و متغيرات العصر , دون جنوح إلى الغلو أو التقصير فنحن أسرى الأدلة وحدها و إن خالفنا من خالفنا من الناس.
و سيتبين للقارئ من هذه الرسالة أن النقاب ليس ببدعة كما قال قوم , و ليس بفريضة كما قال آخرون , و إنما هو أمر جائز في الجملة , و قد يستحب في بعض الأحوال و قد يكره في أخرى.
و كل ما أطلبه من القارئ – أياً كان توجهه - أن يطرح التعصب جانباً , و أن يقرأ هذه الصحائف قراءة من ينشد الحق بدليله , و سيجده – إن شاء الله – واضحاً وضوح الصبح لذي عينين.
اللهم أرنا الحق حقاً و ارزقنا إتباعه , و أرنا الباطل باطلاً و ارزقنا اجتنابه , و اهدنا لما اُختلف فيه من الحق بإذنك , إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم.
( الدوحة في جمادي الأولى 1416 هـ - أكتوبر 1995 م )
الفقير إلى ربه
يوسف القرضاوي

ما تبقى من فلسطين



الخميس، يناير 21، 2010

ألف مبروك يا أحمد

أحب أقدم تهنئتي الخالصة للزميل و الصديق العزيز أحمد لحصوله على درجة الماجستير بتقدير إمتياز 
ألف مليون مبروك يا أحمد



لمعرفة التفاصيل كاملة إضغط هنا


على فكرة أحمد ده من أجدع الناس اللي قابلتها في حياتي

The Bible, The Qur'an and Science

The Bible, The Qur'an and Science
The Holy Scriptures Examined In The Light Of Modern Knowledge
by
Dr. Maurice Bucaille

Foreword
In his objective study of the texts, Maurice Bucaille clears away many preconceived
ideas about the Old Testament, the Gospels and the Qur'an. He tries, in this collection
of Writings, to separate what belongs to Revelation from what is the product of error
or human interpretation. His study sheds new light on the Holy Scriptures. At the end
of a gripping account, he places the Believer before a point of cardinal importance:
the continuity of a Revelation emanating from the same God, with modes of
expression that differ in the course of time. It leads us to meditate upon those factors
which, in our day, should spiritually unite rather than divide-Jews, Christians and
Muslims.
As a surgeon, Maurice Bucaille has often been in a situation where he was able to
examine not only people's bodies, but their souls. This is how he was struck by the
existence of Muslim piety and by aspects of Islam which remain unknown to the vast
majority of non-Muslims. In his search for explanations which are otherwise difficult
to obtain, he learnt Arabic and studied the Qur'an. In it, he was surprised to find
statements on natural phenomena whose meaning can only be understood through
modern scientific knowledge.
He then turned to the question of the authenticity of the writings that constitute the
Holy Scriptures of the monotheistic religions. Finally, in the case of the Bible, he
proceeded to a confrontation between these writings and scientific data.
The results of his research into the Judeo-Christian Revelation and the Qur'an are set
out in this book.


Introduction
Each of the three monotheistic religions possess its own collection of Scriptures. For
the faithful-be they Jews, Christians or Muslims-these documents constitute the
foundation of their belief. For them they are the material transcription of a divine
Revelation; directly, as in the case of Abraham and Moses, who received the
commandments from God Himself, or indirectly, as in the case of Jesus and
Muhammad, the first of whom stated that he was speaking in the name of the Father,
and the second of whom transmitted to men the Revelation imparted to him by
Archangel Gabriel.
If we take into consideration the objective facts of religious history, we must place the
Old Testament, the Gospels and the Qur'an on the same level as being collections of
written Revelation. Although this attitude is in principle held by Muslims, the faithful
in the West under the predominantly Judeo-Christian influence refuse to ascribe to the
Qur'an the character of a book of Revelation.
Such an attitude may be explained by the position each religious community adopts
towards the other two with regard to the Scriptures.
Judaism has as its holy book the Hebraic Bible. This differs from the Old Testament
of the Christians in that the latter have included several books which did not exist in
Hebrew. In practice, this divergence hardly makes any difference to the doctrine.
Judaism does not however admit any revelation subsequent to its own.
Christianity has taken the Hebraic Bible for itself and added a few supplements to it.
It has not however accepted all the published writings destined to make known to men
the Mission of Jesus. The Church has made incisive cuts in the profusion of books
relating the life and teachings of Jesus. It has only preserved a limited number of
writings in the New Testament, the most important of which are the four Canonic
Gospels. Christianity takes no account of any revelation subsequent to Jesus and his
Apostles. It therefore rules out the Qur'an.
The Qur'anic Revelation appeared six centuries after Jesus. It resumes numerous data
found in the Hebraic Bible and the Gospels since it quotes very frequently from the
'Torah'[1] and the 'Gospels.' The Qur'an directs all Muslims to believe in the
Scriptures that precede it (sura 4, verse 136). It stresses the important position
occupied in the Revelation by God's emissaries, such as Noah, Abraham, Moses, the
Prophets and Jesus, to whom they allocate a special position. His birth is described in
the Qur'an, and likewise in the Gospels, as a supernatural event. Mary is also given a
special place, as indicated by the fact that sura 19 bears her name.
The above facts concerning Islam are not generally known in the West. This is hardly
surprising, when we consider the way so many generations in the West were
instructed in the religious problems facing humanity and the ignorance in which they
were kept about anything related to Islam. The use of such terms as 'Mohammedan
religion' and 'Mohammedans' has been instrumental-even to the present day-in
maintaining the false notion that beliefs were involved that were spread by the work
of man among which God (in the Christian sense) had no place. Many cultivated
people today are interested in the philosophical, social and political aspects of Islam,
but they do not pause to inquire about the Islamic Revelation itself, as indeed they
should.
In what contempt the Muslims are held by certain Christian circles! I experienced this
when I tried to start an exchange of ideas arising from a comparative analysis of
Biblical and Qur'anic stories on the same theme. I noted a systematic refusal, even for
the purposes of simple reflection, to take any account of what the Qur'an had to say on
the subject in hand. It is as if a quote from the Qur'an were a reference to the Devil!
A noticeable change seems however to be under way these days at the highest levels
of the Christian world. The Office for Non-Christian Affairs at the Vatican has
produced a document result. from the Second Vatican Council under the French title
Orientations pour un dialogue entre Chrétiens et Musulmans[2]
(Orientations for a Dialogue between Christians and Muslims), third French edition
dated 1970, which bears witness to the profound change in official attitude. Once the
document has invited the reader to clear away the "out-dated image, inherited from
the past, or distorted by prejudice and slander" that Christians have of Islam, the
Vatican document proceeds to "recognize the past injustice towards the Muslims for
which the West, with its Christian education, is to blame". It also criticizes the
misconceptions Christians have been under concerning Muslim fatalism, Islamic
legalism, fanaticism, etc. It stresses belief in unity of God and reminds us how
surprised the audience was at the Muslim University of Al Azhar, Cairo, when
Cardinal Koenig proclaimed this unity at the Great Mosque during an official
conference in March, 1969. It reminds us also that the Vatican Office in 1967 invited
Christians to offer their best wishes to Muslims at the end of the Fast of Ramadan
with "genuine religious worth".
Such preliminary steps towards a closer relationship between the Roman Catholic
Curia and Islam have been followed by various manifestations and consolidated by
encounters between the two. There has been, however, little publicity accorded to
events of such great importance in the western world, where they took place and
where there are ample means of communication in the form of press, radio and
television.
The newspapers gave little coverage to the official visit of Cardinal Pignedoli, the
President of the Vatican Office of Non-Christian Affairs, on 24th April, 1974, to King
Faisal of Saudi Arabia. The French newspaper Le Monde on 25th April, 1974, dealt
with it in a few lines. What momentous news they contain, however, when we read
how the Cardinal conveyed to the Sovereign a message from Pope Paul VI expressing
"the regards of His Holiness, moved by a profound belief in the unification of Islamic
and Christian worlds in the worship of a single God, to His Majesty King Faisal as
supreme head of the Islamic world". Six months later, in October 1974, the Pope
received the official visit to the Vatican of the Grand Ulema of Saudi Arabia. It
occasioned a dialogue between Christians and Muslims on the "Cultural Rights of
Man in Islam". The Vatican newspaper, Observatore Romano, on 26th October, 1974,
reported this historic event in a front page story that took up more space than the
report on the closing day of the meeting held by the Synod of Bishops in Rome.
The Grand Ulema of Saudi Arabia were afterwards received by the Ecumenical
Council of Churches of Geneva and by the Lord Bishop of Strasbourg, His Grace
Elchinger. The Bishop invited them to join in midday prayer before him in his
cathedral. The fact that the event Was reported seems to be more on account of its
unusual nature than because of its considerable religious significance. At all events,
among those whom I questioned about this religious manifestation, there were very
few who replied that they were aware of it.
The open-minded attitude Pope Paul VI has towards Islam will certainly become a
milestone in the relations between the two religions. He himself Mid that he was
"moved by a profound belief in the unification of the Islamic and Christian worlds in
the worship of a single God". This reminder of the sentiments of the head of the
Catholic Church concerning Muslims is indeed necessary. Far too many Christians,
brought up in a spirit of open hostility, are against any reflection about Islam on
principle. The Vatican document notes this with regret. It is on account of this that
they remain totally ignorant of what Islam is in reality, and retain notions about the
Islamic Revelation which are entirely mistaken.
Nevertheless, when studying an aspect of the Revelation of a monotheistic religion, it
seems quite in order to compare what the other two have to say on the same subject. A
comprehensive study of a problem is more interesting than a compartmentalized one.
The confrontation between certain subjects dealt with in the Scriptures and the facts
of 20th century science will therefore, in this work, include all three religions. In
addition it will be useful to realize that the three religions should form a tighter block
by virtue of their closer relationship at a time when they are all threatened by the
onslaught of materialism. The notion that science and religion are incompatible is as
equally prevalent in countries under the Judeo-Christian influence as in the world of
Islam-especially in scientific circles. If this question were to be dealt with
comprehensively, a series of lengthy exposes would be necessary. In this work, I
intend to tackle only one aspect of it: the examination of the Scriptures themselves in
the light of modern scientific knowledge.
Before proceeding with our task, we must ask a fundamental question: How authentic
are today's texts? It is a question which entails an examination of the circumstances
surrounding their composition and the way in which they have come down to us.
In the West the critical study of the Scriptures is something quite recent. For hundreds
of years people were content to accept the Bible-both Old and New Testaments-as it
was. A reading produced nothing more than remarks vindicating it. It would have
been a sin to level the slightest criticism at it. The clergy were priviledged in that they
were easily able to have a comprehensive knowledge of the Bible, while the majority
of laymen heard only selected readings as part of a sermon or the liturgy.
Raised to the level of a specialized study, textual criticism has been valuable in
uncovering and disseminating problems which are often very serious. How
disappointing it is therefore to read works of a so-called critical nature which, when
faced with very real problems of interpretation, merely provide passages of an
apologetical nature by means of which the author contrives to hide his dilemma.
Whoever retains his objective judgment and power of thought at such a moment will
not find the improbabilities and contradictions any the less persistent. One can only
regret an attitude which, in the face of all logical reason, upholds certain passages in
the Biblical Scriptures even though they are riddled with errors. It can exercise an
extremely damaging influence upon the cultivated mind with regard to belief in God.
Experience shows however that even if the few are able to distinguish fallacies of this
kind, the vast majority of Christians have never taken any account of such
incompatibilities with their secular knowledge, even though they are often very
elementary.
Islam has something relatively comparable to the Gospels in some of the Hadiths.
These are the collected sayings of Muhammad and stories of his deeds. The Gospels
are nothing other than this for Jesus. Some of the collections of Hadiths were written
decades after the death of Muhammad, just as the Gospels were written decades after
Jesus. In both cases they bear human witness to events in the past. We shall see how,
contrary to what many people think, the authors of the four Canonic Gospels were not
the witnesses of the events they relate. The same is true of the Hadiths referred to at
the end of this book.
Here the comparison must end because even if the authenticity of such-and-such a
Hadith has been discussed and is still under discussion, in the early centuries of the
Church the problem of the vast number of Gospels was definitively decided. Only
four of them were proclaimed official, or canonic, in spite of the many points on
which they do not agree, and order was given for the rest to be concealed; hence the
term 'Apocrypha'.
Another fundamental difference in the Scriptures of Christianity and Islam is the fact
that Christianity does not have a text which is both revealed and written down. Islam,
however, has the Qur'an which fits this description.
The Qur'an is the expression of the Revelation made to Muhammad by the Archangel
Gabriel, which was immediately taken down, and was memorized and recited by the
faithful in their prayers, especially during the month of Ramadan. Muhammad himself
arranged it into suras, and these were collected soon after the death of the Prophet, to
form, under the rule of Caliph Uthman (12 to 24 years after the Prophet's death), the
text we know today.
In contrast to this, the Christian Revelation is based on numerous indirect human
accounts. We do not in fact have an eyewitness account from the life of Jesus,
contrary to what many Christians imagine. The question of the authenticity of the
Christian and Islamic texts has thus now been formulated.
The confrontation between the texts of the Scriptures and scientific data has always
provided man with food for thought.
It was at first held that corroboration between the scriptures and science was a
necessary element to the authenticity of the sacred text. Saint Augustine, in letter No.
82, which we shall quote later on, formally established this principle. As science
progressed however it became clear that there were discrepancies between Biblical
Scripture and science. It was therefore decided that comparison would no longer be
made. Thus a situation arose which today, we are forced to admit, puts Biblical
exegetes and scientists in opposition to one another. We cannot, after all, accept a
divine Revelation making statements which are totally inaccurate. There was only one
way of logically reconciling the two; it lay in not considering a passage containing
unacceptable scientific data to be genuine. This solution was not adopted. Instead, the
integrity of the text was stubbornly maintained and experts were obliged to adopt a
position on the truth of the Biblical Scriptures which, for the scientist, is hardly
tenable.
Like Saint Augustine for the Bible, Islam has always assumed that the data contained
in the Holy Scriptures were in agreement with scientific fact. A modern examination
of the Islamic Revelation has not caused a change in this position. As we shall see
later on, the Qur'an deals with many subjects of interest to science, far more in fact
than the Bible. There is no comparison between the limited number of Biblical
statements which lead to a confrontation With science, and the profusion of subjects
mentioned in the Qur'an that are of a scientific nature. None of the latter can be
contested from a scientific point of view. this is the basic fact that emerges from our
study. We shall see at the end of this work that such is not the case for the Hadiths.
These are collections of the Prophet's sayings, set aside from the Qur'anic Revelation,
certain of which are scientifically unacceptable. The Hadiths in question have been
under study in accordance with the strict principles of the Qur'an which dictate that
science and reason should always be referred to, if necessary to deprive them of any
authenticity.
These reflections on the scientifically acceptable or unacceptable nature of a certain
Scripture need some explanation. It must be stressed that when scientific data are
discussed here, what is meant is data definitely established. This consideration rules
out any explanatory theories, once useful in illuminating a phenomenon and easily
dispensed with to make way for further explanations more in keeping with scientific
progress. What I intend to consider here are incontrovertible facts and even if science
can only provide incomplete data, they will nevertheless be sufficiently well
established to be used Without fear of error.
Scientists do not, for example, have even an approximate date for man's appearance
on Earth. They have however discovered remains of human works which we can
situate beyond a shadow of a doubt at before the tenth millenium B.C. Hence we
cannot consider the Biblical reality on this subject to be compatible with science. In
the Biblical text of Genesis, the dates and genealogies given would place man's
origins (i.e. the creation of Adam) at roughly thirty-seven centuries B.C. In the future,
science may be able to provide us with data that are more precise than our present
calculations, but we may rest assured that it will never tell us that man first appeared
on Earth 6,786 years ago, as does the Hebraic calendar for 1976. The Biblical data
concerning the antiquity of man are therefore inaccurate.
This confrontation with science excludes all religious problems in the true sense of
the word. Science does not, for example, have any explanation of the process whereby
God manifested Himself to Moses. The same may be said for the mystery surrounding
the manner in which Jesus was born in the absence of a biological father. The
Scriptures moreover give no material explanation of such data. This present study is
concerned With what the Scriptures tell us about extremely varied natural phenomena,
which they surround to a lesser or greater extent with commentaries and explanations.
With this in mind, we must note the contrast between the rich abundance of
information on a given subject in the Qur'anic Revelation and the modesty of the
other two revelations on the same subject.
It was in a totally objective spirit, and without any preconceived ideas that I first
examined the Qur'anic Revelation. I was looking for the degree of compatibility
between the Qur'anic text and the data of modern science. I knew from translations
that the Qur'an often made allusion to all sorts of natural phenomena, but I had only a
summary knowledge of it. It was only when I examined the text very closely in
Arabic that I kept a list of them at the end of which I had to acknowledge the evidence
in front of me: the Qur'an did not contain a single statement that was assailable from a
modern scientific point of view.
I repeated the same test for the Old Testament and the Gospels, always preserving the
same objective outlook. In the former I did not even have to go beyond the first book,
Genesis, to find statements totally out of keeping With the cast-iron facts of modern
science.
On opening the Gospels, one is immediately confronted with a serious problem. On
the first page we find the genealogy of Jesus, but Matthew's text is in evident
contradiction to Luke's on the same question. There is a further problem in that the
latter's data on the antiquity of man on Earth are incompatible with modern
knowledge.
The existence of these contradictions, improbabilities and incompatibilities does not
seem to me to detract from the belief in God. They involve only man's responsibility.
No one can say what the original texts might have been, or identify imaginative
editing, deliberate manipulations of them by men, or unintentional modification of the
Scriptures. What strikes us today. when we realize Biblical contradictions and
incompatibilities with well-established scientific data, is how specialists studying the
texts either pretend to be unaware of them, or else draw attention to these defects then
try to camouflage them with dialectic acrobatics. When we come to the Gospels
according to Matthew and John, I shall provide examples of this brilliant use of
apologetical turns of phrase by eminent experts in exegesis. Often the attempt to
camouflage an improbability or a contradiction, prudishly called a 'difficulty', is
successful. This explains why so many Christians are unaware of the serious defects
contained in the Old Testament and the Gospels. The reader will find precise
examples of these in the first and second parts of this work.
In the third part, there is the illustration of an unusual application of science to a holy
Scripture, the contribution of modern secular knowledge to a better understanding of
certain verses in the Qur'an which until now have remained enigmatic, if not
incomprehensible. Why should we be surprised at this when we know that, for Islam,
religion and science have always been considered twin sisters? From the very
beginning, Islam directed people to cultivate science; the application of this precept
brought with it the prodigious strides in science taken during the great era of Islamic
civilization, from which, before the Renaissance, the West itself benefited. In the
confrontation between the Scriptures and science a high point of understanding has
been reached owing to the light thrown on Qur'anic passages by modern scientific
knowledge. Previously these passages were obscure owning to the non-availability of
knowledge which could help interpret them.


الجمعة، يناير 15، 2010

Malcolm X مالكوم إكس

تحديث : كان هناك خطأ برابط تحميل الكتاب و تم إصلاحه مع الإعتذار لجميع القراء عن هذا الخطأ غير المقصود


Malcolm X










مالكوم إكس
أو
الحاج مالك شباز
(19 مايو 1925 - 21 فبراير 1965).
المتحدث الرسمي لمنظمة أمة الإسلام ومؤسس كل من "مؤسسة المسجد الاسلامي" و "منظمة الوحدة الأفريقية الأمريكية". تم أغتياله في فبراير 1965 ويعد من أشهر المناضلين السود في الولايات المتحدة. وفقد 6 من أعمامه على يد العنصريين البيض، وهو من الشخصيات الأمريكية المسلمة البارزة في منتصف القرن الماضي، والتي أثارت حياته القصيرة جدلاً لم ينته حول الدين والعنصرية، حتى أطلق عليه "أشد السود غضباً في أمريكا". كما أن حياته كانت سلسلة من التحولات؛ حيث أنتقل من قاع الجريمة والانحدار إلى تطرف الأفكار العنصرية، ثم إلى الاعتدال والإسلام، وبات من أهم شخصيات حركة أمة الإسلام قبل أن يتركها ويتحول إلى الإسلام السني، وعندها كُتبت نهايته بست عشرة رصاصة.


الإسم

لقد فسر مالكوم الاسم الذي إختاره لنفسه بقوله أن إكس ترمز لما كنت عليه وما قد أصبحت، كما يعني ـ في الرياضيات ـ المجهول وغير معلوم الأصل. و مع ان السود في أمريكا منفصلون عن أصولهم وجذورهم، فقد فضل مالكم استخدام أكس على اللقب الذي منح لأجداده من قبل مالكيهم بعد جلبهم من أفريقيا إلى أمريكا كعبيد هو لقب ليتل . ولنفس الأسباب قام العديد من أعضاء حركة أمة الإسلام بتغير القابهم إلى إكس لإقتناعهم بآراء مالكوم .

بداية حياته


ولد مالكوم في أوماها - نيبراسكا لوالديه أبوه "أورلي ليتل" قسيساً أسود من أتباع "ماركوس كافي" الذي أنشأ جمعية بنيويورك ونادى بصفاء الجنس الأسود وعودته إلى أرض أجداده في أفريقيا. أما أمه فكانت من جزر الهند الغربية لكن لم تكن لها لهجة الزنوج، وكان مالكوم المولود السابع في الأسرة؛ فقد وضعته أمه وعمرها ثمانية وعشرون عاما، كانت العنصرية في ذلك الوقت في الولايات المتحدة ما زالت على أشدها، وكان الزنجي الناجح في المدينة التي يعيش فيها مالكوم هو ماسح الأحذية أو البواب!!
كان أبوه حريصاً على أصطحابه معه إلى الكنيسة في مدينة "لانسينغ" حيث كانت تعيش أسرته على ما يجمعه الأب من الكنائس، وكان يحضر مع أبيه اجتماعاته السياسية في "جمعية التقدم الزنجية" التي تكثر خلالها الشعارات المعادية للبيض، وكان الأب يختم هذه الاجتماعات بقوله: إلى الأمام أيها الجنس الجبّار، بوسعك أن تحقق المعجزات. وكان أبوهُ يحبه لِلون بشرته الفاتح قليلاً عنه، أما أمهُ فكانت تقسو عليه لذات السبب، وتقول له: "اخرج إلى الشمس ودعها تمسح عنك هذا الشحوب".
ولقد التحق بالمدرسة وهو في الخامسة من عمره، وكانت تبعد عن مدينته ثمانية أميال، وكان هو وعائلته الزنوج الوحيدين بالمدينة؛ لذا كان البيض يطلقون عليه الزنجي أو الأسود، حتى ظن مالكوم أن هذه الصفات جزء من أسمه، وكان الفتى الصغير عندما يعود من مدرسته يصرخ مطالباً بالطعام، ويصرخ ليحصل على ما يريد، ويقول في ذلك: "لقد تعلمت باكراً أن الحق لا يُعطى لمن يسكت عنه، وأن على المرء أن يحدث بعض الضجيج حتى يحصل على ما يريد".
وعندما بلغ مالكوم سن السادسة قتلت والدهُ جماعة عنصرية بيضاء (بالإنجليزية: Black Legion) وهي مجموعة من البيض العنصريين في لانسنج، ميشيغان عام 1931، وهشمت رأسه؛ فكانت صدمة كبيرة للأسرة وبخاصة الأم التي أصبحت أرملة وهي في الرابعة والثلاثين من عمرها وتعول ثمانية أطفال، فترك بعض الأبناء دراستهم، وعملت الأم خادمة في بعض بيوت البيض، لكنها كانت تُطرد بعد فترة قصيرة لأسباب عنصرية.
وتردت أحوال الأسرة، وكانت الأم ترفض وتأبى أن تأخذ الصدقات من مكتب المساعدة الاجتماعية؛ حتى تحافظ على الشيء الوحيد الذي يمتلكونه وهو كرامتهم، غير أن قسوة الفقر سنة 1934 جعلت مكتب المساعدة يتدخل في حياتهم، وكان الموظف الأبيض فيه يحرّض الأبناء على أمهم التي تدهورت حالتها النفسية وأصيبت بمرض عقلي سنة 1937، وأودعت في المستشفى لمدة 26 عاما.
وأصبح الأطفال السود أطفال الدولة البيضاء، وتحكّم الأبيض في الأسود بمقتضى القانون. وتردت أخلاق مالكوم، وعاش حياة التسكع والتطفل والسرقة؛ ولذلك فُصل من المدرسة وهو في سن السادسة عشرة، ثم أُلحق بسجن الأحداث.
كان مالكوم شاباً يافعاً قوي البنية، وكانت نظرات البيض المعجَبة بقوتهِ تشعرهُ بأنه ليس إنساناً بل حيواناً لا شعور لهُ ولا إدراك، وكان بعض البيض يعاملونهُ معاملة حسنة، غير أن ذلك لم يكن كافياً للقضاء على بذور الكراهية والعنصرية في نفس الشاب الصغير؛ لذلك يقول: "إن حسن المعاملة لا تعني شيئا ما دام الرجل الأبيض لن ينظر إليّ كما ينظر لنفسه، وعندما تتوغل في أعماق نفسه تجد أنه ما زال مقتنعاً بأنه أفضل مني".
وتردد مالكوم على المدرسة الثانوية وهو في سجن الإصلاح، وكانت صفة الزنجي تلاحقه كظله، وشارك في الأنشطة الثقافية والرياضية بالمدرسة، وكانت صيحات الجمهور في الملعب له: "يا زنجي يا صدئ" تلاحقه في الأنشطة المختلفة، وأظهر الشاب تفوقاً في التاريخ واللغة الإنجليزية. وفي عام 1940م رحل إلى أقاربه في بوسطن، وتعرف هناك على مجتمعات السود، ورأى أحوالهم الجيدة نسبياً هناك، وبعد عودته لاحظ الجميع التغير الذي طرأ عليه، غير أنه أحتفظ بتفوقه الدراسي، وفي نهاية المرحلة الثانوية طلب مستر "ستراوسكي" من طلابه أن يتحدثوا عن أمنياتهم في المستقبل، وتمنى مالكوم أن يصبح محامياً، غير أن ستراوسكي نصحه ألا يفكر في المحاماة لأنه زنجي وألا يحلم بالمستحيل؛ لأن المحاماة مهنة غير واقعية له، وأن عليه أن يعمل نجاراً، وكانت كلمات الأستاذ ذات مرارة وقسوة على وجدان الشاب؛ لأن الأستاذ شجّع جميع الطلاب على ما تمنوه إلا صاحب اللون الأسود؛ لأنه في نظره لم يكن مؤهلاً لما يريد.
وبعد انتهاء المرحلة الثانوية قصد مالكوم بوسطن وأخذته الحياة في مجرى جديد، وأصيب بنوع من الانبهار في المدينة الجميلة، وهناك أنغمس في حياة اللهو والمجون، وسعى للتخلص من مظهره القوي، وتحمل آلام تغيير تسريحة شعره حتى يصبح ناعماً، وأدرك أن السود لو أنفقوا من الوقت في تنمية عقولهم ما ينفقونه في تليين شعورهم لتغير حالهم إلى الأفضل.
ثم انتقل إلى نيويورك للعمل بها في السكك الحديدية، وكان عمره واحداً وعشرين عاماً، وكانت نيويورك بالنسبة له جنة، وتنقل بين عدة أعمال، منها أن يعمل بائعاً متجولاً، وتعلم البند الأول في هذه المهنة وهو ألا يثق بأحد إلا بعد التأكد الشديد منه.
وعاش فترة الحرب العالمية الثانية، وشاهد ما ولدته الحرب من خراب ودمار وغاص في أنواع الجرائم المختلفة وعاش خمس سنوات في ظلام دامس وغفلة شديدة، وفي أثناء تلك الفترة أُعفي من الخدمة العسكرية؛ لأنه صرح من قبيل الخديعة أنه يريد إنشاء جيش زنجي.


السجن

ألقت الشرطة القبض عليه بسبب تكوينه عصابة لسرقة المنازل وحكم عليه سنة 1946م بالسجن عشر سنوات، فدخل سجن "تشارلز تاون" العتيق، وكانت قضبان السجن ذات ألم رهيب على نفس مالكوم؛ لذا كان عنيداًَ يسبّ حرّاسه حتى يحبس حبساً انفرادياً، وتعلم من الحبس الانفرادي أن يكون ذا إرادة قوية يستطيع من خلالها التخلي عن كثير من عاداته، وفي عام 1947م تأثر بأحد السجناء ويدعى "بيمبي" الذي كان يتكلم عن الدين والعدل فزعزع بكلامه ذلك الكفر والشك من نفس مالكوم، وكان بيمبي يقول للسجناء: إن من خارج السجن ليسوا بأفضل منهم، وإن الفارق بينهم وبين من في الخارج أنهم لم يقعوا في يد العدالة بعد، ونصحه بيمبي أن يتعلم، فتردد مالكوم على مكتبة السجن وتعلم الكثير منها .
وفي عام 1948م إنتقل إلى سجن كونكورد، وكتب إليه أخوه "فيلبيرت" أنه اهتدى إلى الدين الطبيعي للرجل الأسود، ونصحه ألا يدخن وألا يأكل لحم الخنزير، وأمتثل مالكوم لنصح أخيه، ثم علم أن إخوته جميعاً في دترويت وشيكاغو قد أهتدوا إلى الإسلام، وأنهم يتمنون أن يسلم مثلهم، ووجد في نفسه استعداداً فطرياً للإسلام، ثم أنتقل مالكوم إلى سجن "ينورفولك"، وهو سجن مخفف في عقوباته، ويقع في الريف، ويحاضر فيه بعض أساتذة الجامعة من هارفارد وبوسطن، وبه مكتبة ضخمة تحوي عشرة آلاف مجلد قديم ونادر.
في هذا السجن زاره أخوه "ويجالند" الذي أنضم إلى حركة "أمة الإسلام" بزعامة "إليجا محمد"، التي تنادي بأفكار عنصرية منها أن الإسلام دين للسود، وأن الشيطان أبيض والملاك أسود، وأن المسيحية هي دين للبيض، وأن الزنجي تعلم من المسيحية أن يكره نفسه؛ لأنه تعلم منها أن يكره كل ما هو أسود.
أسلم مالكوم على هذه الأفكار، واتجه في سجنه إلى القراءة الشديدة والمتعمقة، وأنقطعت شهيته عن الطعام والشراب، وحاول أن يصل إلى الحقيقة، وكان سبيله الأول هو الاعتراف بالذنب، ورأى أنه على قدر زلته تكون توبته.


أمة الإسلام


راسل مالكوم "إليجا محمد" الذي كان يعتبر نفسهُ رسولاً، وتأثر بأفكارهِ، وبدأ يراسل كل أصدقائه القدامى في الإجرام ليدعوهم إلى الإسلام، وفي أثناء ذلك بدأ في تثقيف نفسه فبدأ يحاكي صديقه القديم "بيمبي"، ثم حفظ المعجم فتحسنت ثقافته، وبدا السجن له كأنه واحة، أو مرحلة اعتكاف علمي، وانفتحت بصيرته على عالم جديد، فكان يقرأ في اليوم خمس عشرة ساعة، وعندما تُطفأ أنوار السجن في العاشرة مساء، كان يقرأ على ضوء المصباح الذي في الممر حتى الصباح فقرأ قصة الحضارة وتاريخ العالم، وما كتبه النمساوي مندل في علم الوراثة، وتأثر بكلامه في أن أصل لون الإنسان كان أسود، وقرأ عن معاناة السود والعبيد والهنود من الرجل الأبيض وتجارة الرقيق، وخرج بآراء تتفق مع آراء إليجا محمد في أن البيض عاملوا غيرهم من الشعوب معاملة الشيطان.
قرأ أيضا لمعظم فلاسفة الشرق والغرب، وأعجب بـسبينوزا؛ لأنه فيلسوف أسود، وغيّرت القراءة مجرى حياته، وكان هدفه منها أن يحيا فكرياً؛ لأنه أدرك أن الأسود في أمريكا يعيش أصم أبكم أعمى، ودخل في السجن في مناظرات أكسبته خبرة في مخاطبة الجماهير والقدرة على الجدل، وبدأ يدعو غيره من السجناء السود إلى حركة "أمة الإسلام" فاشتهر أمره بين السجناء.
خرج مالكوم من السجن سنة 1952م وهو ينوي أن يعمق معرفته بالملهم إليجا محمد، وذهب إلى أخيه في دترويت، وهناك تعلم الفاتحة وذهب إلى المسجد، وتأثر بأخلاق المسلمين، وفي المسجد استرعت انتباهه عبارتان: الأولى تقول: "إسلام: حرية، عدالة، مساواة"، والأخرى مكتوبة على العلم الأمريكي، وهي: "عبودية: ألم، موت".
التقى بإليجا محمد، وانضم إلى حركة أمة الإسلام، وبدأ يدعو الشباب الأسود في البارات وأماكن الفاحشة إلى هذه الحركة فتأثر به كثيرون؛ لأنه كان خطيبا مفوهًا ذا حماس شديد، فذاع صيته حتى أصبح في فترة وجيزة إماما ثابتا في مسجد دترويت، وأصبح صوته مبحوحا من كثرة خطبه في المسجد والدعوة إلى "أمة الإسلام"، وكان في دعوته يميل إلى الصراع والتحدي؛ لأن ذلك ينسجم مع طبعه.
عمل في شركة فورد للسيارات فترة ثم تركها، وأصبح رجل دين، وامتاز بأنه يخاطب الناس باللغة التي يفهمونها؛ فاهتدى على يديه كثير من السود، وزار عددا من المدن الكبرى، وكان همه الأول هو "أمة الإسلام"؛ فكان لا يقوم بعمل حتى يقدر عواقبه على هذه الحركة. تزوج في عام 1958م ورُزق بثلاث بنات، و قد سمّى الأولى (عطا الله).
في نهاية عام 1959م بدأ ظهور مالكوم في وسائل الإعلام الأمريكية كمتحدث باسم حركة أمة الإسلام، فظهر في برنامج بعنوان: "الكراهية التي ولدتها الكراهية"، وأصبح نجما إعلاميا انهالت عليه المكالمات التليفونية، وكتبت عنه الصحافة، وشارك في كثير من المناظرات التلفزيونية والإذاعية والصحفية؛ فبدأت السلطات الأمنية تراقبه، خاصة بعد عام 1961. وبدأت في تلك الفترة موجة تعلم اللغة العربية بين أمة الإسلام؛ لأنها اللغة الأصلية للرجل الأسود.
كانت دعوة مالكوم في تلك الفترة تنادي بأن للإنسان الأسود حقوقا إنسانية قبل حقوقه المدنية، وأن الأسود يريد أن يكرم كبني آدم، وألا يعزل في أحياء حقيرة كالحيوانات وألا يعيش متخفيا بين الناس.


الحج

أدرك مالكوم أن الإسلام هو الذي أعطاه الأجنحة التي يحلق بها، فقرر أن يطير لأداء فريضة الحج في عام 1964م، وزار العالم الإسلامي ورأى أن الطائرة التي أقلعت به من القاهرة للحج بها ألوان مختلفة من الحجيج، وأن الإسلام ليس دين الرجل الأسود فقط، بل هو دين الإنسان. وتعلم الصلاة، وتعجب من نفسه كيف يكون زعيما ورجل دين مسلم في حركة أمة الإسلام ولا يعرف كيف يصلي!!.
التقى بعدد من الشخصيات الإسلامية البارزة، منها الدكتور عبد الرحمن عزام صهر الملك فيصل ومستشاره، وهزه كرم الرجل معه وحفاوته به.
وتأثر مالكوم بمشهد الكعبة وأصوات التلبية، وبساطة وإخاء المسلمين، يقول في ذلك: "في حياتي لم أشهد أصدق من هذا الإخاء بين أناس من جميع الألوان والأجناس، إن أمريكا في حاجة إلى فهم الإسلام؛ لأنه الدين الوحيد الذي يملك حل مشكلة العنصرية فيها"، وقضى 12 يوما جالسا مع المسلمين في الحج، ورأى بعضهم شديدي البياض زرق العيون، لكنهم مسلمون، ورأى أن الناس متساوون أمام الله بعيدا عن سرطان العنصرية.
غيّر مالكوم اسمه إلى الحاج مالك شباز، والتقى الملك فيصل الذي قال له: "إن ما يتبعه المسلمون السود في أمريكا ليس هو الإسلام الصحيح"، وغادر مالكوم جدة في إبريل 1964 م، وزار عددا من الدول العربية والإفريقية، ورأى في أسبوعين ما لم يره في 39 عاما، وخرج بمعادلة صحيحة هي: إدانة كل البيض = إدانة كل السود.


مماته


صاغ بعد عودته أفكارا جديدة تدعو إلى "الإسلام الصحيح"، "الإسلام اللاعنصري"، وأخذ يدعو إليه، ونادى بأخوة بني الإنسان بغض النظر عن اللون، ودعا إلى التعايش بين البيض والسود، وأسس منظمة الاتحاد الأفريقي الأمريكي، وهي أفكار تتعارض مع أفكار أمة الإسلام؛ لذلك هاجموه وحاربوه، وأحجمت الصحف الأمريكية عن نشر أي شيء عن هذا الاتجاه الجديد، واتهموه بتحريض السود على العصيان، فقال: "عندما تكون عوامل الانفجار الاجتماعي موجودة لا تحتاج الجماهير لمن يحرضها، وإن عبادة الإله الواحد ستقرب الناس من السلام الذي يتكلم الناس عنه ولا يفعلون شيئا لتحقيقه".
تنامت الخلافات بين مالكوم وأمة الإسلام، وفي إحدى محاضراته يوم الأحد (18 شوال 1384هـ الموافق 21 فبراير1965م) صعد مالكوم ليلقي محاضرته، ونشبت مشاجرة في الصف التاسع بين اثنين من الحضور، فالتفت الناس إليهم، وفي ذات الوقت أطلق ثلاثة أشخاص من الصف الأول 16 رصاصة على صدر هذا الرجل، فتدفق منه الدم بغزارة، وخرجت الروح من سجن الجسد.
قامت شرطة نيويورك بالقبض على مرتكبي الجريمة ، وثارت عدة نظريات تقول بأن اغتيال مالكوم إكس كان مؤامرة وقف وراءها مروجو المخدرات أو الـ FBI أو الـ CIA أو رفاقه السابقين من منظمة أمة الإسلام

من أقواله



  1. على الوطنية أن لا تعمي أعيوننا من رؤية الحقيقة، فالخطأ خطأ بغض النظر عن من صنعه أو فعله.
  2. كن مسالماً ومهذباً أطع القانون وإحترم الجميع وإذا ما قام أحدٌ بلمسك أرسله إلى المقبرة.
  3. لا أحد يمكن أن يعطيك الحرية ولا أحد يمكن أن يعطيك المساواة و العدل، إذا كنت رجلاً فقم بتحقيق ذلك لنفسك.
  4. لا تستطيع فصل السلام عن الحرية، فلا يمكن لأحد أن ينعم بالسلام مالم يكن حراً.
  5. نريد الحرية، العدل، المساواة بأي طريقةٍ كانت.

لتحميل كتاب السيرة الذاتية لمالكوم إكس إضغط هنا



و قد قامت السينما الأمريكية بإنتاج فيلم عن قصة حياته معتمدة على هذا الكتاب و قد قام ببطولة الفيلم الممثل دينزيل واشنطون و حاز الفيلم نجاحاً كبيراً حيث أن مالكوم إكس مازال رمزاً لإستقلال السود الامريكيين

الأحد، يناير 10، 2010

تقرير : شاهد الصهاينة داخل قبر أبو حصيرة فيديو وصور


هذا هو الجزء الثاني للتقرير الذي وصلني على البريد الإلكتروني عن مولد أبو حصيرة


تقرير إخباري شاملة عن مهزلة زيارة الصهاينة لضريح أبو حصيرة 2009/2010

الصهاينة يغادرون أبو حصيرة بعد احتفالهم بمولده
 [snapshot20100106125036_resize~1.jpg]
البحيرة – شريف عبد الرحمن
غادر مساء أمس 350 صهيوني على رأسهم القنصل الإسرائيلي "حسن كعنابية" بينهم 40 حاخام ورجل دين على ثلاث زيارات بعد احتفالهم بمولد المدعو أبو حصيرة لمدة 6 ساعات وسط تواجد أمني مكثف ، غادر 184 منهم مطار القاهرة صباح اليوم فيما يزال باقي الصهاينة في زيارة للمعبد اليهودي بالإسكندرية لاستكمال احتفالاتهم .
[snapshot20100105233345.jpg] 
جدير بالذكر أن مدينة دمنهور تحولت أمس إلى ثكنة عسكرية محصنة فقد تم انتشار أكثر من  20 سيارة أمن مركزي وانتشار الزوارق النهرية في قنال المحمودية وانتشار القناصة والمخبرين فوق أسطح المنازل المجاورة لأبو حصيرة .

وقد قام اليهود في نهاية زيارتهم بقراءة التراتيل بصوت عال مع التصفيق الشديد حتى خرجوا من مدينة دمنهور ، وقد أكد محسن أبو إبراهيم من اهالى قرية دمتيوه "لإخوان أون لاين" أن الصهاينة منذ قدومهم الساعة الثانية ظهر أمس وحتى الثامنة من مساء أمس ينظرون لنا بعين المنتصر ويتمادون في التراتيل الخاصة بهم على خلاف ما يحدث كل عام و أثناء المزاد على مفتاح المقبرة استمروا في رفع صوتهم بالتراتيل والتمسح بجدار القبر ومعانقة الرجال للنساء البعض حتى دخلوا القبر مشيرا إلى إصابة الأطفال والنساء القريبين من الضريح بحالة من الذعر والفزع من هذه الأفعال الشيطانية التي تحدث على حد وصفه ، مبديا حزنه الشديد بأن يتم احتجازه هو وأسرته في منزله ويجد من يتصنت عليه من شرفه منزله ولا يستطيع أن يتكلم .

وعلى الصعيد الحقوقي أصدر مساء أمس مركز ضحايا لحقوق الإنسان بيانا بعنوان "بين عار الجدار العازل والاحتفال بمولد أبو حصيره"استنكر فيه موافقة النظام المصري على احتفال اليهود الإسرائيليين بمولد أبو حصيره وتوفير الأمن والأمان لهم في الوقت الذي يقوم به اليهود الاسرائيلين من مذابح وجرائم في حق الشعب الفلسطيني المحاصر والتي تعد من جرائم الحرب في القانون الدولي ، مشددا على وجوب مقاضاة الاسرائيلين على ما يحدث في الاراضى الفلسطينية بدلا من دعوتهم للاحتفال بأبو حصيرة .

وأستنكر مركز ضحايا ما قامت به أجهزه الأمن المصرية يوم الاثنين الماضي من اعتقال المنسق العام لحركة كفاية بالبحيرة د.عادل العطار و سعيد عبد المقصود وكمال فايد القياديين في الحركة ، معتبرين ذلك انتهاك لحرية الراى والتعبير في مصر  .
==========================================
مظاهرة حاشدة أمام محكمة دمنهور ضد أبو حصيرة واعتقال نشطاء

البحيرة – شريف عبد الرحمن
تظاهر ظهر اليوم الاثنين الأحزاب والقوى السياسية بالبحيرة أمام محكمة دمنهور احتجاجا على إقامة احتفالات أبو حصيرة واعتقال نشطاء من حركة كفاية وتحويل مدينة دمنهور إلى ثكنة عسكرية لمنع التظاهرة التي كان من المقرر لها ظهر اليوم أمام كوبري أبو الريش المؤدي إلى ضريح أبو حصيرة .

وقد انضم العشرات من أهالي مدينة دمنهور إلى المتظاهرين من جماعة الأخوان وحركة كفاية و الحزب الناصري وحزب الغد وحزب الكرامة وحزب التجمع وائتلاف مدونون ضد أبو حصيرة ، وتعالت الهتافات الرافضة لاستقبال وتأمين الصهاينة بأكثر من 4 ألاف مجند أمن مركزي ومنها " أبو حصيرة عار وخيانة ، "كلنا ضد الجدار" ، "يا حاكمنا بالمباحث كل الشعب بظلمك حاسس" ، " تسقط إسرائيل ويسقط معها كل عميل" .


ائتلاف أقوى
وقد طالب ممثلو ائتلاف القوى الوطنية بالبحيرة "أقوى" بالإفراج الفوري عن الدكتور عادل العطار منسق عام حركة كفاية بالبحيرة وسعيد عبد المقصود وكمال فايد القياديين بالحركة .

محمد بسيوني – حزب الكرامة
وأكد محمد بسيوني ممثل حزب الكرامة أن اعتقال الشرفاء الذين وقفوا ضد إقامة مولد أبو حصيرة لن يثني القوى الوطنية عن طريقها في مواجهة التطبيع وانه شرف للنشطاء المعتقلين أن يتواجدوا في سجون النظام الفاسد دفاعا عن أفكارهم ومبادئهم ،  أما الحكام الفاسدين الظلمة والمستبدين هم من يعيشون في سجن السلطة وسيحل الشرفاء مكانهم في الوقت القريب .

حي أبو الريش يتحول إلى ثكنة عسكرية
يذكر أن القوى الوطنية بالبحيرة "أقوى" قد قررت إلغاء الوقفة الاحتجاجية التي كان من المقرر عقدها أمام كوبري أبو الريش لتحوله إلى ثكنة عسكرية وانتشار رجال المخابرات المصرية والقناصة أعلى المنازل القريبة من كوبري أبو الريش وضريح أبو حصيرة كما انتشرت قوات أمن بزوارق بحرية  بطول قنال المحمودية القريب من مكان الضريح كما انتشرت أكثر من 20 سيارة أمن مركزي أتت من ثلاث محافظات هي الإسكندرية وكفر الشيخ والدقهلية مع انتشار أكثر من 300 ضابط ومخبر في كافة الطرق المؤدية إلى ضريح أبو حصيرة .



كما تم منع كافة الصحفيين ووكالات الأنباء والقنوات الفضائية من الاقتراب من ميدان حي أبو الريش القريب من أبو حصيرة وقامت بالقبض على مراسل قناة رويترز بحجة عدم وجود تصريح .
[snapshot20100105154410.bmp.jpg] 
المؤتمر الصحفي بمقر حزب الغد بدمنهور
وقد قررت القوى الوطنية عقد مؤتمر صحفي بمقر حزب الغد بدمنهور كبديل عن الوقفة الاحتجاجية الملغاة حضره كافة ممثلي القوى السياسية بالبحيرة .

أحمد ميلاد ممثل حزب الغد
وأكد أ.أحمد ميلاد المحامي و النائب الأول لرئيس حزب الغد بالبحيرة أن الشرطة والمخابرات العامة والعسكرية احتلت مدينة دمنهور الهادئة من أجل حماية حفنة من الصهاينة القتلة وتم السيطرة من قبل قوات الأمن على مكان التظاهرة والسيطرة الكاملة على مداخل ومخارج المدينة من أجل منع الشعب المصري من رفض قدوم الصهاينة إلى أرض دمنهور ، موجها رسالة إلى النظام  أن منع تظاهرة اليوم لن يجدي فنحن نمتلك الشارع كل يوم ، وأنه تم تحويل فاعلية اليوم إلى مؤتمر صحفي رافض لقدوم الصهاينة ويعلن فيه كل القوى السياسية أنها ضد التطبيع وضد ممارسات النظام القمعية ضد النشطاء ، متسائلا أين احترام أحكام القضاء وهل وصلنا لمرحلة أن تتحول مصر لدولة شخص يعطي وعد يهدم به أحكام قضائية نهائية .
 [snapshot20100105155005.jpg]
إيهاب السيد ممثل الأخوان المسلمين
وفي كلمته أكد أ.إيهاب السيد المحامي بالنقض و ممثل الإخوان المسلمين في ائتلاف "أقوى" أن القبض على النشطاء بحركة كفاية وعرضهم على النيابة مساء أمس لم ينبني على تهم واضحة وأن السلطات تعسفت في استخدام حقها في القبض والإحالة وأن ليس هناك أي اتهامات يحاسب عليها القانون فلم يقبض على أي من النشطاء بيده منشور أو ورقة توزع ، بل أن الاتهام الذي وجه صَحبه ظهور مصطلح جديد في الاتهامات وهو انتمائهم إلى جماعة كفاية المحظورة وكل هذه الاتهامات بلا دليل واضح ، فهناك تربص بكل من يحاول نقد الوضع القائم ، مبدياً خشيته أن نتهم بعد ذلك إلى الشعب المصري المحظور  ، مطالبا المستشار عبد المجيد محمود النائب العام إصدار مذكرة يفصل بها بين الاتهام القانوني والاتهام السياسي المبني على دليل والإفراج الفوري عن النشطاء المقبوض عليهم ، مستنكرا قيام النظام بتجاوز الحكم القضائي النهائي الحسم لهذه القضية وتجاوز قرار اللواء محمد شعراوي محافظ البحيرة المتضمن إلغاء الاحتفالات والزيارة .

[snapshot20100105155153.jpg] 
جمال منيب ممثل الحزب الناصري
وأشار م.جمال منيب القيادي بالحزب الناصري أننا نعيش اليوم في حزن فاليوم تنتهك كرامة الشعب العربي والمصري وشعب البحيرة خاصة وفي القلب منه أهل مدينة دمنهور وإهدار لكرامة اللواء محمد شعراوي محافظ البحيرة الذي ضرب بقراراته عرض الحائط ، مؤكدا أن القوى الوطنية مارست كل الوسائل الشرعية والسلمية منها اللجوء إلى القضاء الذي أنصف الشعب المصري بإلغاء هذه الاحتفالية والزيارة المشئومة ولجئنا إلى منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان وقمنا بالوقفات الاحتجاجية الرافضة .
مؤكدا على أن انتهاكات النظام بالسماح للصهاينة بزيارة أبو حصيرة تهدر كرامة المصريين كما تهدر ببناء الجدار العازل ومنع قافلة شريان الحياة لفك الحصار عن غزة .
مشددا على المضي قدما في مواصلة النضال ضد التطبيع بالطرق السلمية والغير السلمية .
[111111111111111111111111111.JPG] 
محمود دوير ممثل حزب التجمع
وأكد أمين التنظيم بحزب التجمع محمود دوير أن القوى السياسية موقفها محسوم وواضح لرفض كل أشكال التطبيع الذي يمثله أبو حصيرة بمدينة دمنهور  ، وطالب كل القوى أن يكون العام القادم عام العمل المتواصل لشحن الشعب والقوى السياسية والإعلام لمنع تكرار هذه الفضيحة والمتمثلة في زيارة الصهاينة لضريح أبو حصيرة .


شريف حشمت عضو ائتلاف مدونون ضد أبو حصيرة
وطالب شريف حشمت عضو ائتلاف مدونون ضد أبو حصيرة اللواء محمد شعراوي محافظ البحيرة بتقديم استقالته المسببة إلى الرئيس مبارك لما طوي قراره بالسماح للصهاينة بزيارة أبو حصيرة معتبرا هذا بالفعل المهين لكرامة محافظ البحيرة وبه عدم احترام لقراراته والذي أعلن في بيان صادر عنه أن الاحتفالات لن تتم هذا العام وهو ما تم عكسه ، مشيرا إلى أن ائتلاف مدونون ضد أبو حصيرة قد أبدت تخوفها وحذرها أن يكون هذا البيان مخدر للشعب المصري والقوى السياسية الرافضة لقدوم الصهاينة إلى أرض مصر وهو ما تحقق تخوفها مؤكدا أنه لن تكف حملتنا ضد أبو حصيرة بل سيتم تصعيدها على كافة المستويات وبكافة الطرق السلمية المتاحة .
 [1.JPG]
شرفاء البحيرة المخلى سبيلهم
وعلى صعيد أخر قررت نيابة دمنهور الكلية إخلاء سبيل عادل العطار منسق عام حركة كفاية وكمال فايد وسعيد عبد المقصود بعد ما تم اتهامهم بالانتماء إلى حركة كفاية المحظورة ودعوة الأهالي لمنع احتفالات أبو حصيرة .
==========================================
مئات الصهاينة يتقدمهم القنصل زاروا "أبو حصيرة" بدمنهور
 [snapshot20100105233345.jpg] [snapshot20100105233419.jpg]
سيارة القنصل الإسرائيلي ورجال المخابرات
وكالات                                                          
وصل إلى القاهرة يوم الثلاثاء 265 صهيونيًا قادمين على طائرة خاصة لحضور ما يسمى بـ"احتفالات مولد أبو حصيرة" في محافظة البحيرة.
وصرّحت مصادر أمنية بالمطار بأن "من بين الصهاينة الذين وصلوا وغادروا حوالي 40 حاخامًا ورجل دين يهودي"، وشددت على أنه تَمّ اتخاذ الإجراءات اللازمة لتأمينهم منذ خروجهم من المطار حتى مقر الاحتفال في قرية دميتوه التابعة لمركز دمنهور في البحيرة وحتى عودتهم .

وكان 299 صهيونيًا قد وصلوا من قبل على ثلاث طائرات للمشاركة في الاحتفالات، كما زار القنصل الصهيوني بالإسكندرية، يرافقه ثاني وفد من ستة أفراد قبر أبو حصيرة، عصر الاثنين الماضي .
 [dwewewew_resize_resize~1.jpg]
وأشارت المصادر إلى أنّ القنصل والوفد الثاني جاءَا وسط ترتيبات أمنية مشددة، موضحًا أن الجهات الأمنية قد مهدت منطقة خالية أمام القبر تطلق عليه بين المواطنين "الشونة" لعملها جراج كبير.
[snapshot20100106124729_resize~1.jpg] 
وفي سياق متصل أعلنت الإذاعة العامة الإسرائيلية الأربعاء في مستهل نشرتها الإخبارية، أن السلطات الأمنية الإسرائيلية قامت مساء أمس بإلغاء رحلة طيران كان من المقرر إقلاعها من مطار بن جوريون الدولى بتل أبيب إلى مصر، وعلى متنها مئات الإسرائيليين المسافرين للمشاركة فى الاحتفال بمولد الحاخام يعقوب أبو حصيرة فى مدينة دمنهور.
[snapshot20100105234323.jpg] 
وعلمت الإذاعة أن الرحلة قد ألغيت بناء على طلب السلطات المصرية خشية على سلامة المواطنين الإسرائيليين، بسبب تزامن الزيارة مع حلول الذكرى السنوية الأولى لعملية الرصاص المصبوب في قطاع غزة.
 
وأشارت الإذاعة العبرية إلى أن الرئيس مبارك قد استجاب لطلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بعدم فرض قيود هذا العام على عدد المشاركين في الاحتفال مثلما حدث في سنوات سابقة، مضيفة أنه تم وصول 300 مواطن إسرائيلي بالفعل إلى دمنهور في وقت سابق.

القنصل العام الإسرائيلي في الإسكندرية 
و ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني اليوم، الثلاثاء، أن "حسن كعبابية" القنصل العام الإسرائيلي فى الإسكندرية أعلن أمس أنه حوالي 600 يهودي إسرائيلي تقدموا بطلب الحصول على تأشيرات فى المستقبل لحضور المولد السنوي لذكرى الحاخام اليهود يعقوب أبو حصيرة، مضيفاً أن عدداً من يهود فرنسا وأوروبا أتوا خصيصاً للاحتفال بتلك المناسبة.

وأشارت يديعوت إلى أنه منذ توقيع كل من مصر وإسرائيل على معاهدة السلام عام 1979 بكامب ديفيد، والمصلون اليهود الذين يعود معظمهم من أصل مغربي يتوافدون إلى قبره لإجراء مراسم الاحتفال، مضيفة أن مصر منذ ذلك الحين لم تحدد أعداد اليهود القادمين إليها، ولكن في عام 2001 قضت محكمة في الإسكندرية حظر إقامة الاحتفال بعد شكاوى عديدة من المعارضة المصرية.


وقالت الصحيفة الإسرائيلية' إن القبر عبارة عن بقايا من تاريخ الجالية اليهودية المزدهرة فى القرن الـ 19 على حسب قول الصحيفة، مضيفة أن اليهود عاشوا في مصر قبل زمن النبي موسى وقبل تأسيس دولة إسرائيل عام 1948 وكان عددهم وقتها يقدر بحوالي 80،000 شخص، لكن بعد الحروب والصراع العربي الإسرائيلي والاستياء العربي والمصري من اليهود وعمليات طردهم من بلادهم أدت إلى خفضت عدد اليهود في مصر إلى حوالي 60 شخصاً يعيش معظمهم في الإسكندرية والقاهرة وفقاً لإحصائيات السفارة الإسرائيلية بالقاهرة.
               

ونقلت الصحيفة عن مصدر أمنى إسرائيلي لم تذكر اسمه، أنه من المقرر أن يشهد هذا العام تدفقاً هائلاً من اليهود لإسرائيل يصل للمئات بل إلى الآلاف بعد أن أبدى الرئيس حسنى مبارك موافقته على السماح لليهود بإقامة احتفالاتهم بمولد الحاخام أبو حصيرة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أثناء زيارته الأخيرة الأسبوع الماضي بالقاهرة.
وأشارت يديعوت إلى أن أبو حصيرة كان رجل دين تقي معروف عنه بالصلاح والمعجزات وكان يعيش بالمغرب وذاع صيته هناك وأثناء رحلته إلى الأراضى المقدسة عام 1879 سقط مريضاً وتوفى فى مدينة دمنهور بالقرب من الإسكندرية.
==========================================

أبو بركة: مولد أبو حصيرة دليل على انبطاح الحكومة
 
كتب: عبد الرحمن المصري
أكد أحمد أبو بركة (عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بمجلس الشعب عن دائرة كوم حمادة / البحيرة) أن أبو حصيرة وهم كبير روج له الصهاينة و صدقته الحكومة و أنه لا يوجد أي أثر تاريخي أو وثائقي لهذا الأثر المزعوم و أنه مسمار جحا لعودة اليهود إلى مصر .
وصرح لبرلمان دوت كوم أن الصهاينة يضغطون على النظام المصري من أجل تسجيل الضريح المزعوم كأثر و للأسف الحكومة لا تملك أي رؤية استراتيجية للدفاع عن أرضها في وجه المخططات الصهيونية
و اعتبر أبو بركة سماح الحكومة للصهاينة الاحتفال بالمولد المزعوم أبو حصيرة رغم صدور أكثر من حكم قضائي واجب النفاذ بمنعه استمرار لسياسة الانبطاح الحكومية للمخططات الصهيونية و الأمريكية .

وتساءل النائب لماذا نسمح لليهود بدخول مصر مع استمرار المجاز الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني و استمرار الانتهاكات الخطيرة ضد المسجد الأقصى و محاولة هدمه و حفر الأنفاق أسفله و إتمام العام الثالث للحصار الظالم المفروض على أهلنا في غزة .

==========================================

تصريحات صحفية

د. محمد جمال حشمت
وقال الدكتور محمد جمال حشمت- النائب الشرعي لمدينة دمنهور : إن الحكومة المصرية فشلت للمرة المائة في الانحياز للقانون والشعب وإرادته ومصالحه ودستور الدولة، وانحازت لليهود والمشروع الصهيوني.
وأضاف: لقد استقبلت الدولة الضغوط بإلغاء ما يُسمَّى بمولد أبو حصيرة بصدر رحْب، ووفَّرت الحماية لشذاذ الآفاق، الذين لا حَقَّ لهم في الحضور بعد صدور أحكام نهائية تلغي هذه الاحتفالات، وقال إن السلطة التي لا تحترم قوانينَها تفقد شرعيتَها، والنظام بما قام به فقد شرعية وجوده، وأصبح غير شرعي على المستويين الشعبي والقانوني.
 
م. محسن عبد الفتاح القويعي
ووصف المهندس محسن القويعي- رئيس المجلس المحلي السابق لمدينة دمنهور وأحد قيادات الإخوان بالبحيرة- عدم احترام الحكومة لأحكام القضاء بأنها تُخرِجُ بذلك لسانها للعدالة، وقال: إن القضاء قد حكم بأنه لا يوجد شيءٌ اسمه أبو حصيرة يخصُّ اليهود، وكان يجب على الحكومة تنفيذ أحكام القضاء المصري التي تتشدَّق بأنها تحترمه، ولكنها داست، ولا تزال، هذا القانون بالنعال لصالح الصهاينة!!.
وأبدى دهشته مما حدث قائلاً: إننا لا نعلم لأي جهة تعمل الحكومة؟ هل تعمل للشعب المصري الذي أدَّت القسَم على خدمته والحفاظ على مصالحه وأمنه القومي أم تعمل لصالح العدو الصهيوني الذي يدنِّس أرض البحيرة بدمتيوه، والذي صرَّح في حقِّه الرئيس مبارك أن وزير خارجيته تسيبي ليفني قد تعدَّت الخطوط الحمراء معه؟!!
==========================================

مصطفى رسلان.. مسمار جحا 

مصطفى رسلان
محمد عيسوي 
 عضويته بالحزب الوطني لم تمنعه من إقامة الدعوي القضائية الشهيرة لمنع إقامة مولد أبو حصيرة بقرية دميتوه التابعة لمدينة دمنهور، في بداية التسعينيات ولا من متابعتها لعدة سنوات حتي حصل علي الحكم التاريخي في 9 ديسمبر 2001 من محكمة القضاء الإداري بالإسكندرية بوقف قرار وزير الثقافة باعتبار ضريح أبو حصيرة والمقابر المحيطة به من الآثار الإسلامية والقبطية، ووقف الاحتفالية السنوية بهذا المولد.
لم يتوقف مصطفي رسلان، صاحب الدعوي عند هذا الحد لكنه أقام مؤخرا دعوي قضائية لنقل ضريح أبو حصيرة والمقابر اليهودية بقرية دميتوه إلي أي مكان آخر خارج القرية منعا لدخول اليهود نهائيا إلي أرض محافظة البحيرة التي يجد أهلها حرجا في الاعتراف بانتسابهم إلي المحافظة التي تستقبل الصهاينة علي أرضها كل عام وسط مظاهر ماجنة بحراسة أمنية!!
وفي الوقت ذاته أطلق رسلان حملة توقيعات بين أهالي البحيرة لنقل ضريح أبو حصيرة خارج القرية ونجح حتي الآن في جمع أكثر من 150 ألف توقيع من أهالي قرية دميتوه الرافضين لاستمرار الاحتفال لكي يعلم النظام الحاكم أن هناك إجماعًا شعبيًا من مختلف الطوائف علي رفض الاستمرار في الاحتفال بمولد أبو حصيرة أو باعتباره مزارا سياحيا.
قضيته الشهيرة التي طالب فيها بفرض الحراسة القضائية علي مصنع حديد عز والتحقيق في كيفية انتقال هذا الصرح الذي أهدته اليابان لمصر في عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات إلي عز ومجموعته فقام عز بإقامة دعوي تعويض ضده رسلان إلا أن محكمة الإسكندرية رفضت دعوي عز فقام ملك الحديد باستئناف الدعوي ضد رسلان مرة ثانية كما أقام رسلان أيضا دعوي قضائية ضد د . عاطف عبيد - رئيس الوزراء السابق - لإلزامه بدفع مبلغ 750 مليون جنيه من أمواله الخاصة لرجل الأعمال المصري وجيه سياج الإيطالي الجنسية، حيث أوضح أن سياسات عبيد الخاطئة كانت سببا في إلزام مصر بدفع هذا المبلغ لـ «سياج» بعد أن قضي له بها المركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار بالبنك الدولي وذلك بعدما رفضت الدولة تنفيذ عدة أحكام صدرت لسياج بتعويضه بـ 5 ملايين جنيه!!


حصرياً نعرض أول فيديو للصهاينة من داخل قبر أبو حصيرة

فيديو


حصرياً نعرض صور للصهاينة من داخل قبر أبو حصيرة

صور

حصري
شاهد الصهاينة اثناء زيارتهم لقبر أبو حصيرة 2010
[شاهد+الصهاينة+اثناء+زيارتهم+لأبو+حصيرة.bmp] 


من مدونة shero0o73