الاثنين، ديسمبر 06، 2010

مذكرات صدام حسين من داخل الزنزانة الأمريكية

بالصدفة و انا على النت لقيت الكتاب ده
مذكرات صدام حسين




مذكرات صدام حسين من داخل الزنزانة الأمريكية بقلم محاميه خليل الدليمي كما سمعها منه مباشرة
و أول ما لفت إنتباهي هو أن الكتاب صدر العام الماضي 2009 و لم أسمع عنه مطلقاً من قبل أما ثاني ما إستلفتني هو إن الكتاب طبع في مدينة الخرطوم بالسودان و لم يطبع في القاهرة أو دمشق مثلاً لكن بعد قراءة الكتاب أدركت السبب حيث أن صدام تكلم بحدة عن كثير من الرؤساء العرب فإستحال طباعة الكتاب في دولهم


لتحميل الكتاب إضغط هنا

و يتحدث صدام في الكتاب بعد مقدمة عن تاريخ حياته قبل توليه الرئاسة عن طفولته و دراسته و كيف إنضم لحزب البعث و فترة إقامته بالقاهرة في أوائل الستينات أثناء دراسته بكلية الحقوق و كيف قطعها و عاد ليشترك في تولي حزب البعث للحكم بإنقلاب وقتها و كيف اصبح نائباً لرئيس الجمهورية ثم رئيساً للجمهورية
و يتحدث بعدها عن الحرب العراقية الإيرانية و أهم ما حدث في فترة الثمانينات  للعراق وقتها و علاقتها بأمريكا و الغرب ساعتها و بدول الخليج و باقي الدول العربية و محاولة إغتياله في الدجيل ثم يتحدث عن التسعينات و أسباب غزوه للكويت و ما قالته له السفيرة الأمريكية إبريل جلاسبي قبل الغزو و الضربة التي أخرجته من الكويت في 1991 و التي يسميها الحرب الثلاثينية و فترة الحصار و كيف حكم العراق تحت حصار شديد و ظالم و كيف قام بإعادة تعمير معظم ما دمرته حرب تحرير الكويت من منشئات و بنى تحتية رغم الحصار ثم يتحدث عن مناطق الحظر الجوي في شمال و جنوب العراق و محاولات أمريكا تقسيم العراق و ضربة ثعلب الصحراء في عهد كلينتون ثم يتحدث عن عهد بوش الصغير و شعوره حين رأى أحداث 11 سبتمبر و لماذا رفض المبادرة الإماراتية بالتنحي ثم يتحدث عن الحرب و غزو العراق و معركة مطار بغداد و إستخدام أمريكا للأسلحة النيوترونية المحرمة و كيف سقطت بغداد ثم يتحدث عن فترة هروبه قبل إعتقاله و أسره و كيف كان ينظم المقاومة مع أعضاء الجيش العراقي السابق في كثير من أنحاء العراق ثم يتحدث عن كيف تم أسره و من خانه و دل عليه الأمريكان ثم يتحدث عن فترة إعتقاله و كيف يعاملونه بالسجن الأمريكي ثم نتابع تفاصيل المحاكمة حتى إعدامه و دفنه و كل هذا متزامناً مع تعليقات محاميه خليل الدليمي