الخميس، يوليو 07، 2011

يدخل من قُتل منا الجنة, ومن قُتل منكم النار, ويظفر من بقى منا, بمن بقى منكم

يدخل من قُتل منا الجنة, ومن قُتل منكم النار, ويظفر من بقى منا, بمن بقى منكم
منقول من الفيس بوك من هنا 

سبحان الله النهارده وأنا قاعد بتابع أخر أخبار الثورة والأستعداد لإعتصام 8-7 أفتكرت فجأة وبدون مناسبة الكلمة اللى قالها الصحابى العظيم سيدنا المغيرة بن شُعبة-رضى الله عنه-رسول سيدنا سعد بن أبى وقاص-رضى الله عنه- إلى رستم قائد جيوش الفرس
قبل معركة القادسية لما هدده رستم بالقتل: يدخل من قُتل منا الجنة, ومن قُتل منكم النار, ويظفر من بقى منا, بمن بقى منكم

أحنا على حق وهم على باطل
أحنا عايزين خير للبلد وهم عايزين شر ليها
أحنا عايزين الناس تعيش أحرار وهم عايزينهم عبيد ليهم
أحنا عايزين الناس تلاقى تاكل وهم عايزينهم يموتوا من الجوع
أحنا عايزين الناس تلاقى تسكن وهم عايزينهم يناموا فى الشوارع تحت الكبارى
أحنا عايزين كرامة وعزة ورفعة وهم عايزين ذل ومهانة وقهر
أحنا عايزين كل حاجة حلوة للبلد وهم عايزين كل حاجة وحشة ليها

كلنا متأكدين أن اللى بنعمله ده علشان مصلحة البلد وعلشان مصلحة الناس الغلابة اللى مش لاقية لا تاكل ولا تشرب ولا تسكن وعايشين أقل من الحيوانات وفى ناس عايشة فى قصور وفيلات وبتجيب غداها بالطيارة من لندن وعشاها من باريس

مافيش حد من اللى ماتوا دول كان طالع علشان مطلب خاص بيه
يعنى مافيش حد كان طالع علشان يتوظف أو يلاقى شقة أو يعرف يتجوز
الكل كان طالع علشان هدف مشترك هو رفع الظلم من على كل الناس
وبرده مافيش واحد من اللى بيطلعوا دلوقتى طالع علشان هدف او مكسب شخصى
مافيش حد فيهم معتصم علشان بيطالب بشقة أو وظيفة أو عربية
ومافيش حد فيهم بيدور على مكتب مكيف فى رئاسة الوزراء أو رحلة لتركيا

معظم الناس اللى ماتت واللى مستعدة تموت دى مش محتاجين حاجة أصلا وفيهم ناس كتير مستواهم المادى عالى جدا ورغم كده خرجوا يقولوا : عيش...حرية...عدالة أجتماعية

مطالب هم مش محتاجينها أصلا
بس شايفين إن فى ملايين غيرهم فى البلد دى محتاجينها
سابوا عيشتهم المريحة فى الدفاية والتكييف ونزلوا فى برد يناير وحر يوليو فى الميدان علشان يطالبوا بحاجات هم أصلا مش محتاجينها لناس غيرهم هم أصلا ما يعرفوهمش
وأستحملوا فى سبيل ده فظائع ما يستحملهاش اى حد بيطالب بحقه فما بالنا بواحد بيطالب بحقوق غيره اللى ما يعرفهمش ومش حيفيدوه بحاجة لو اخدوا حقوقهم دى أو ما أخدوهاش

أستحملوا أنهم ينضرب عليهم رصاص حى لغاية ما يتخرموا وتتشوه جثثهم
أستحملوا أنهم ينداس عليهم بالعربيات رايح جاى لغاية ما تتفرم جثثهم
أستحملوا أنهم ينضرب عليهم قنابل غاز لغاية ماتخرج روحهم من جسمهم
أستحملوا أنهم ينضربوا بالسيوف والسنج والمولوتوف لغاية ما أجسامهم تتشرح
أستحملوا ولسه بيستحملوا ولسه حيستحملوا

وكل ده علشان البلد دى وناسها
علشان تبقى بلد محترمة وناس عايشين بنى ادمين مش ناقصهم حاجة
علشان ما نلاقيش عيلة كاملة عايشة فى عشة صفيح
علشان ما نلاقيش واحدة ست عندها 70 سنة نايمة فى عز البرد والشتا تحت كوبرى من غير غطاء
علشان نعرف نعيش فى بلدنا من غير خوف على ولادنا أن يحصلهم اللى حصل لخالد سعيد أو سيد بلال-الله يرحمهم- ومن غير خوف على بناتنا أن يحصلهم اللى حصل لسمية أشرف
علشان لما ولادنا يسافروا بره ما يحصلهمش زى اللى حصل لمحمد سليم مسلم فى لبنان ولما بناتنا يسافروا بره ما يحصلهمش زى اللى حصل لمروة الشربينى فى ألمانيا

علشان كل ده وغيره كتير أستحملوا وبيستحملوا وحيستحملوا
وبرده من غير أى عائد شخصى على أى حد فيهم
الناس دى بكل المقاييس على رغم التفاوت فى معتقداتهم الدينية أو مدى تدينهم فكلهم بلا أستثناء طُلاب آخرة وليسوا بطُلاب دنيا
الناس دى ما ينفعش إن ربنا ما ينصرهمش

مافيش جدال

أصل لو دول ما أنتصروش يبقى مافيش معنى للعدل والحق والمساواة والرحمة وكل الكلام ده كله حيبقى مجرد كلام إنشاء
مالهوش أى معنى

الناس دول هم أشرف وأطهر وأنقى جيل جيه فى البلد دى على مدى تاريخها الطويل

الناس دى ضربت مثل مش حيتكرر تانى على مستوى العالم كله فى حب الغير والإيثار
وبرده ضربوا مثل مش حيتكرر فى العالم كله فى حب الوطن

الناس دى داخلة معركة تحرير مقدسة-مش مجرد ثورة- ضد كل ممثلى قوى الظلم والشر فى العالم مسلحين فقط بإيمانهم بربنا وبوطنهم وبعدالة قضيتهم ضد عدو مسلح بأعتى أسلحة الشر والدمار
بس التاريخ علمنا حاجة مهمة جدا هى إن الحق لازم ينتصر دايما مهما كان ضعيف على الشر مهما كان قوى

وربنا قبل كل حاجة علمنا إن
قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا ۖ فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ وَأُخْرَىٰ كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُم مِّثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ ۚ وَاللَّـهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَاءُ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَعِبْرَةً لِّأُولِي الْأَبْصَارِ-صدق الله العظيم

علشان كل ده أنا واثق إن شاء من النصر طول ما الروح دى موجودة

وكل ما أفتكر الوضع من شهرين تلاتة لما اليأس تسرب لينا كلنا وقولنا إن خلاص العسكر قتلوا ثورتنا وإن الناس رضيت ومش حتقوم تانى....وأدينا دلوقتى كل مصر عرفتهم على حقيقتهم وخارجة تانى ضدهم, بأعرف إن ربنا معانا طول ما أحنا معاه.....طول ما أحنا بندافع عن الغلابة والفقراء والمحتاجين وأحنا لا غلابة ولا فقراء ولا محتاجين, وأنه حينصرنا ومش حيتخلى عننا أبدا

عارفين ليه؟؟؟؟؟

لأننا صح وعلى الحق

أصل أحنا لو مش صح ومش على الحق كان أيه اللى يخلى الشهيد ده مبتسم كده وفرحان وهو ميت؟؟؟؟؟



هناك 5 تعليقات:

Haytham Alsayes يقول...

رائع يابشمهندس
هو فيه حاجة في دمنهور بكرة

؟؟؟؟

فاتيما يقول...

متفقة مع هيثم يا محمد
البوست روعة
ملهم كدا ويرفع المعنويات

انتا قولت اللى عاوزة اقوله
بس معرفش مالى متنحة ومش لاقية كلام

بص

الحق ربنا سانده قبل العبد
دا اللى عندى يقين بيه
ومطمنة عشانه
ويا رب تكون بكرة بداية تانية
وزى ما كل المخلصين بيتمنوا

دعواتك
انتا جار النبى يا محمد
يعنى ملكش حجة بقى ..

:)

مهندس مصري يقول...

هيثم السايس
============
فيه مظاهرة في ميدان الساعة بعد صلاة الجمعة و فيه نية للإعتصام بس مش متأكد كام واحد حيعتصم

فاتيما
======
الله يكرمك يا أم يوسف
بس ده مش كلامي أنا ناقل النوت بتاعة الدكتور محمد الصعيدي صاحبي على الفيس بوك و بلدياتي من دمنهور برضه
و ربنا حينصرنا إن شاء الله

علاء سالم - Alaa salim يقول...

السلام عليكم

بوست قوي وجاي في وقته تمام
وإن شاء الله الغلبة للحق وللعدل ولكرامة هذا الشعب الثائر الذي لن تغفل عينه قبل أن تطمئن على المستقبل
خالص تحياتي

TIMMY !! يقول...

و سينتصر الحق , و لو بعد حين