الاثنين، أكتوبر 07، 2013

حقيقة نصر 6 أكتوبر 1973

خلاصة الكلام في حرب إكتوبر إحنا كنا منتصرين و زي الفل لحد 14 أكتوبر
خطة الفريق سعد الشاذلي كانت إقتحام قناة السويس و تدمير خط بارليف و الإستيلاء على شريط شرق القناة بعمق 14 كم فقط لإنها أقصى مدى يغطيه حائط صواريخ دفاعنا الجوي الموجود غرب القناة
و انت إقتحمت القناة بخمس فرق مشاة تعدادها 100,000 جندي و كل فرقة مدعمة بلواء مدرع ( 100 دبابة في كل لواء ) و كانت الخطة تعتمد على
1- إقامة خط دفاع عند عمق 14 كم شرق القناة و صد كل الهجمات الإسرائيلية المضادة
2- إطالة مدة الحرب قدر الإمكان لضرب إسرائيل إقتصادياً في مقتل حيث أنها تعبئ معظم شعبها في الجيش ساعة التعبئة العامة و لن تحتمل حرب طويلة
و كان الفريق الشاذلي يضع 3 إحتمالات 
1- هجوم إسرائيلي مضاد على طول الجبهة و سيفشل و لن ينجح في إختراق أي نقطة و هو ما حدث من 8 أكتوبر حتى 14 أكتوبر
2- هجوم إسرائيلي مركز في نقطة واحدة و سينتج عنه تدمير فرقتين مشاة من قوات الجيش المصري أي 40,000 جندي و لكن سيتم سحق القوة الرئيسية للجيش الإسرائيلي و ستكون خسارته البشرية فادحة و لن تقوم له قائمة و ستستعيد الفرق المصرية الـ 3 الباقية السيطرة على الموقف و سنحقق انتصاراً جباراً على إسرائيل
3- عدم قيام إسرائيل بهجوم و اتخاذها خط دفاع موازي للخط المصري و تركها مسافة عازلة بين القوات و هو ما كان سيسمح لنا بإستنزافها في حرب إستنزاف أكبر من الأولى خاصة بعد زوال حاجز قناة السويس و خط بارليف

كل ذلك مع مزيد من التدريب و التسليح لقواتنا مع وضع خطة متكاملة لتحرير سيناء على مراحل بحرب متواصلة لمدة 5 سنوات

المشكلة بقى لما السادات أصر بدون أي خبرة عسكرية حقيقية ( كان آخره نقيب في سلاح الإشارة أيام الملك ) أصر يفرض رأيه على كامل قيادات المجلس الأعلى للقوات المسلحة وقتها و يطور الهجوم و يدفع بـ 300 دبابة مصرية ( 3 لواءات مدرعة ) ناحية الممرات الجبلية في سيناء فخرجت من حماية دفاعنا الجوي و دمر الطيران الإسرائيلي 250 دبابة في ساعتين و كل دبابة بيكون فيها 4 أفراد يعني 1000 شهيد ماتوا بسبب قرار أهوج فردي من السادات مخالفاً لكل القيادات العسكرية

المشكلة التانية إن كان فيه من ضمن خطة الحرب 400 دبابة مصرية غرب القناة مهمتهم تأمين المؤخرة و سحق أي قوات إسرائيلية تعبر لغرب القناة و بقى لهم 3 سنين بيدربوا على كده و خصوصاً عند منطقة الدفرسوار لكن السادات برضه خلاهم عبروا للشرق بدل الدبابات اللي طور بيها الهجوم و بعد فشل التطوير رفض بشدة يرجع الدبابات دي للغرب علشان تحمي المؤخرة رغم إنها قاعدة في الشرق مش بتقاتل و مش بتعمل حاجة خالص
و رغم توسل كل قادة المجلس الأعلى لعودة الدبابات دي للغرب السادات رفض منفرداً كلامهم
و كانت النتيجة ثغرة الدفرسوار اللي عبر منها الجيش الإسرائيلي بعد معركة المزرعة الصينية اللي أبلى فيها جيشنا بلاء حسناً بس لما عبروا اليهود لقوا المؤخرة فاضية
و رفض السادات تاني يسحب دبابات كافية لحصار الثغرة و تصفيتها في بدايتها برضه و كان رأيه ضد رأي كل المجلس العسكري و رأيه هو اللي مشى مع إنه غلط
و كانت النتيجة مهزلة بإن دبابات إسرائيل بقت بتدمر قواعد دفاعنا الجوي ( حائط الصواريخ ) و فتحت ثغرات للطيران الإسرائيلي يخش يضرب غرب القناة و يدك في السويس و الإسماعيلية
و بقت النتيجة في نهاية الحرب عند وقف إطلاق النار 450 دبابة إسرائيلية غرب القناة محاصرين السويس و الجيش الثالث الميداني و وصلوا للكيلو 102 طريق القاهرة السويس الصحراوي في مقابل 100 دبابة مصرية و اتدمر نصهم فبقى فاضل قصادهم 50 دبابة مصرية بس 
يعني القاهرة كانت بدون حماية فعلياً من الجيش الإسرائيلي و كل ده بسبب رفض السادات لكلام الشاذلي  وانه قال مش حأسحب دبابة من الشرق فساب الغرب عريان و لولا أبطال الصاعقة و ابطال المقاومة الشعبية في السويس يا عالم كان جرى ايه
و بعدها فضلت اسرائيل تضغط علينا بالحصار ده علشان نرفع حصار مضيق باب المندب و نخلي العرب يرجعوا البترول للغرب و نوقع اتفاقية فض الإشتباك الأول اللي خفضت قواتنا في شرق سيناء من 100 الف جندي و 700 دبابة إلى 7000 جندي و 30 دبابة و علشان كده الجمسي بكى بالدموع و هو بيوقع الإتفاقية دي بأمر من السادات بعد سقوط 12 ألف شهيد في حرب أكتوبر و 35 ألف جريح و حسبنا الله و نعم الوكيل
إقرأوا مذكرات الشاذلي عن حرب أكتوبر

http://www.4shared.com/file/113098610/ebeea93d/_____.html

و مذكرات الجمسي
http://www.4shared.com/office/fVmgnf_g/____.html

و إعرفوا تاريخ بلدكم الصح مش المزيف


ليست هناك تعليقات: